تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرات القتلى في هجوم إرهابي مزدوج وسط نيجيريا

أ ف ب

قتل 32 شخصا على الأقل في انفجار مزدوج بمدينة جوس، عاصمة ولاية بلاتو، وسط نيجيريا اليوم الخميس. ووقع التفجيران في سوق عشوائية قرب محطة للحافلات.

إعلان

أسفر هجوم مزدوج ضرب سوقا عشوائية في مدينة جوس في وسط نيجيريا الخميس عن مقتل 31 شخصا، فيما أوقفت فتاة في الـ13 من العمر ترتدي سترة ناسفة في مدينة كانو شمالا.

وقال بام أيوبا، المتحدث باسم جونا جانغ حاكم ولاية بلاتو وعاصمتها جوس "عثر حتى الآن على 31 جثة، لكن المسعفين موجودون في مكان الهجوم والحصيلة قد ترتفع". وفي الموقع نفسه، أدى هجوم مماثل إلى مقتل 118 شخصا على الأقل في أيار/مايو الماضي.

وجوس هي كبرى مدن ولاية بلاتو، واستهدفها إسلاميو بوكو حرام في السابق، كما أنها ساحة للتوتر القبلي والطائفي.

وفي كانو شمال البلاد، أكد مسؤول أمني كبير وممرضة توقيف فتاة في الـ13 من العمر الأربعاء بعد دخولها برفقة شاب إلى عيادة طلبا للعلاج.

وتقع العيادة على بعد حوالى 20 كلم من موقع تفجير انتحاري مزدوج نفذته امرأتان في سوق للأقمشة قبل ساعات، ما أثار الشبهات ودفع بمسؤولين في العيادة إلى طلب الشرطة.

وأكد المسؤول الأمني أن الفتاة من ولاية باوشي الشمالية وهي من ضمن "الفريق الانتحاري" الذي هاجم سوق الأقمشة.

وكثفت بوكو حرام من استخدام النساء لتنفيذ عمليات انتحارية من ولاية بورنو في أقصى الشمال الشرقي إلى النيجر في الشمال الغربي.

من جهة ثانية شنت مجموعة مسلحة يعتقد أنها تنتمي إلى جماعة بوكو حرام المتطرفة الأربعاء بلدة غاجيغانا المعزولة في ولاية بورنو، شمال شرق نيجيريا، موقعة 11 قتيلا.

وقال زارامي كولو المسؤول في الحكومة المحلية "فقدنا 11 بريئا. جرح الإرهابيون كذلك عددا كبيرا من الأشخاص، وأشعلوا النار في كل منازل القرية" المعزولة تقريبا بسبب سوء شبكة الهاتف، وأرغم سكان البلدة على الفرار.
 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.