تخطي إلى المحتوى الرئيسي

5 مجموعات مسلحة بشمال مالي تؤيد مشروع اتفاق للسلام اقترحته الجزائر

جندي مالي خلال عملية تعقب لمقاتلين إسلاميين بشمال البلاد في 2013
جندي مالي خلال عملية تعقب لمقاتلين إسلاميين بشمال البلاد في 2013 أ ف ب

أعربت خمس مجموعات مسلحة في شمال مالي السبت، عن "تأييدها" لمشروع اتفاق السلام المقترح من قبل الجزائر. وأكدت على ضرورة "إعادة النظر في إدارة الحكم" في بلادها.

إعلان

أعلن تحالف من خمس مجموعات مسلحة في شمال مالي السبت "تأييده" مشروع اتفاق السلام الذي اقترحته الجزائر في المفاوضات مع السلطات المالية، وذلك في مؤتمر صحافي في باماكو.

وقالت المجموعات الخمس في بيان مشترك "نوافق جميعا على خطة السلام التي عرضتها الجزائر بهدف إيجاد حل لمشاكل الشطر الشمالي من بلادنا. نحن ضد استقلال الشمال أو منحه حكما ذاتيا، ولكن من الواضح أنه ينبغي إعادة النظر في إدارة الحكم".

وقال هارونا توريه زعيم تنسيقية حركات وقوى المقاومة الوطنية "يخطئ من يعتقد أن الأحزاب الخمسة في التحالف تعمل لحساب الحكومة المالية. طبعا، نحن نعترف بالدولة لكننا أولا وقبل كل شيء قريبون من قبائلنا ومجموعاتنا".

وكان يشير إلى انتقادات قد تصدر من الحركات الأكثر تطرفا، على غرار المجلس الأعلى لوحدة أزواد والحركة الوطنية لتحرير أزواد أحد أجنحة حركة أزواد العربية التي لم تتخل رسميا عن مطالبتها باستقلال الشمال.

وأشاد توريه بالاقتراح الذي تضمنته الوثيقة التي ستتم مناقشتها في بداية كانون الثاني/يناير في الجزائر، معتبرا أنه "تقدم فعلي".

وعقدت آخر جولة من المفاوضات في الجزائر في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر.

ومشروع الاتفاق، الذي حصلت وكالة الأنباء الفرنسية على نسخة منه، كان قدم إلى الحكومة والمجموعات المسلحة في الشمال في الجولة التفاوضية ما قبل الأخيرة في تشرين الأول/أكتوبر. وأكدت الخارجية الجزائرية يومها أن جميع الأطراف وافقت عليه بوصفه "قاعدة صلبة" للتوصل إلى اتفاق نهائي.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.