تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

العلم السوري يغيب عن احتفالات "أراب أيدول" رغم فوز حازم الشريف!!

فرانس 24

في الجولة اليومية للصحف العالمية، مقال للكاتب جورج سمعان في صحيفة الحياة يعكس فيه مخاوف قمة الخليج في الدوحة من التدخل الإيراني في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، وتأييد الكاتب مصطفى أحمد النعمان في موقع مأرب برس اليمني لما وصفه بدعم قمة الخليج للرئيس عبد ربه منصور هادي وانتقاد صحيفة الغارديان البريطانية والشرق الأوسط العربية لمؤتمر التحول المناخي في ليما، عاصمة البيرو.

إعلان

في الجولة اليومية في الصحف العالمية، مقال للكاتب جورج سمعان في صحيفة الحياة يعكس فيه مخاوف قمة الخليج في الدوحة من التدخل الإيراني في اليمن، العراق، سوريا ولبنان، وقد أكد سمعان أن هناك إجماعا خليجيا على ضرورة دعم الحكومة اليمنية بوجه الحوثيين الذين لقيوا بداية دعما قطريا، أما في الشأن الليبي، فقد سلط سمعان الضوء على الإختلاف الحاصل بين دول الخليج الداعمة للجيش الليبي بقيادةخليفة حفتر وقطر الداعمة لجماعات إسلاميةعلى حد تعبيره، وقد دعا الدوحة في الختام إلى التمسك بالبيان الختامي للقمةالمشدد على أهمية وحدة قرار الدول الخليجية.

الكاتب مصطفى أحمد النعمان أيد في موقع مأرب برس اليمني ما وصفه بدعم قمة الخليج للرئيس عبد ربه منصور هادي، واصفا هذ الدعم بالإنغماس الإيحابي بالشؤون الداخلية اليمنية، لكنه رأى أن المبادرة الخليجية لا تكفي للتوصل إلى حل، معتبرا أن هناك عبثا داخليا متمثلا بتصرفات الحوثيين المتناقضة على حد تعبيره، وذلك عبر تنصيب أنفسهم كبديل عن الأجهزة الأمنية. وقد دعا القوى السياسية إلى النهوض بمسؤولياتها والتخلي عن عقمها وجمودها في هذا السياق على حد تعبيره.

صحيفة الغارديان البريطانية التي وجهت انتقادا لادعا لمؤتمر التحول المناخي في ليما، عاصمة البيرو، فقد وصفت طموحات المؤتمر بالمتواضعة والخادعة، واعتبرت أن الإرتياح الذي بدا على وجوه الحاضرين يعد مؤشرا إلى مدى قربهم من التوصل إلى الفشل الكامل.
الصحيفة رأت أن إلتزامات كل من الصين والولايات المتحدة بشأن انبعاثات الغاز غير كافية.
وبنبرة ساخرة في الختام، رأت أن الإنجاز الأكبر الذي حققته الدول الكبرى هو فرضها على الدول النامية تخفيض انبعاثاتها من الغاز دون أن تلتزم هي بذلك كما تقول الغارديان.

وانتقاد آخر لمؤتمر التحول المناحي في هذا الرسم الكاريكاتوري لأمجد رسمي في صحيفة الشرق الأوسط، رسم اعتبر فيه أن المؤتمر يصدر في كل مرة ينعقد فيها الآلاف من الأوراق العبثية، أوراق تنتهي في نهاية المطاف في محرقة تنبعث منها غازات سامة ملوثة للبيئة.

وقد نشرت صحيفة الزمان التركية مقالا بعنوان: "توحدوا بوجه الحاكم الأحادي". اعتبرت فيه أن تفرد أردوغان بالسلطة، كما تقول ليس العامل الوحيد للقلق، فهناك ايضا تحذيرات بعض أحزاب المعارضة على حد تعبيرها من أن يتحول الصراع في الدولة إلى صراع بين حزب العدالة والتنمية وحركة محمد فتح الله غولن الإسلامية، الصحيفة انتقدت تلك التحذيرات معتبرة أن جميع أطياف المعارضة يجب أن تتناسى الخلافات فيما بينها لتتحد في الوقت الحالي لمواجهة هيمنة أروغان على السلطة كما تقول زمان.

في أوروبا شبح التقشف يخيم على عامة الشعب، ففي مقال بعنوان: "منطقة اليورو قد تتعرض لهزة قوية"، حذرت صحيفة لوبينيون الفرنسية من المعارضة القوية لخطط التقشف الأوروبية المفروضة وخصوصا بعدما أثبتت فشلها في بعض الدول بينها إسبانيا التي ما زالت تشهد ارتفاعا في معدلات البطالة. لوبينيون توقعت أن يؤدي ضغط التقشف إلى صعود وجوه جديدة إلى الحكم قد تكون يسارية وبعض الأحيان "عدائية"، بعدما أصبح المسؤولون الحاليون ضحايا للترويكا الأوروبية كما تقول الصحيفة.

عن فوز حزب رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي في الانتخابات اليابانية، مقال في صحيفة "وول ستريت الأميركية" بعنوان: "ينبغي لرئيس الوزراء الياباني تحديد سبل إنفاق رأسماله السياسي". الصحيفة وصفت أبي بأقوى السياسيين اليابانيين، لكنها رأت أنه يواجه تحديات كبيرة وخصوصا بعدما تضاءلت شعبيته، فوول ستريت تعتبر أنه ينبغي لأبي أن يقرر ما إذا كان سيتابع سياسته التحفيزية للإقتصاد وأن ويقرر أيضا ما إذا كان سيخفف من حدة خطابه تجاه الصين وكوريا الجنوبية ليعتذر عن ارتكاب اليابان لجرائم حرب ضدهما كما تقول الصحيفة.

رسم كاريكاتوري في صحيفة جابان تايمز، رسم يشبه أبي بعدما فاز حزبه في الإنتخابات البرلمانية بكرة ثلج عملاقة تتدحرج من قمة الجبل إلى أسفله لتضرب كامل أحزاب المعارضة التي تمر أمامها.

مقال في صحيفة الشرق الأوسط لتوماس فريدمان منقول عن صحيفة نيويورك تايمز الأميركية. فريدمان ينتقد ارتكاب الأجهزة الأميركية لأخطاء متكررة بحجة الخوف, ومن بين تلك الأخطاء، اعتقال ما يزيد عن مئة ألف مواطن أميركي في الحرب العالمية الثانية، فقط لأنهم كانوا من أصل ياباني، وأخيرا تبرير أساليب التعذيب التي استخدمتها أجهزة الاستخبارات، فريدمان يعترض على الخوف الأميركي المتزايد بعد هجمات الحادي عشر من أيلول، خوف جعل الأميركيين يتسامحون مع بعض السلوكيات الشاذة وغير الشريفة وغير القانونية على حد تعبير فريدمان.

في الختام، فوز السوري حازم الشريف بلقب أرب أيدول لعام ألفين وأربعة عشر و تأييد موقع الآن الإخباري لخطوة الشريف بعدم رفعه للعلم السوري نظرا لحساسية الأزمة السورية وعدم توحد الشعب السوري وراء علم سوري واحد.

الموقع وصف فوز الشريف بالفرحة اليتمة لسوريا هذا العام في ظل الجرح الذي يشعر به السوريون تجاه وطنيتهم على حد قول الموقع.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.