تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل تهدد ملاحقة أردوغان لمعارضيه مشروع استعادة "السلطنة العثمانية"؟

فرانس 24

في الجولة اليومية في الصحف، مشاورات دولية حاسمة ستحدد ما إذا كان الفلسطينيون سيتوجهون إلى الأمم المتحدة لتقديم مشروع يقضي بالاعتراف بدولة فلسطين في ظل توتر العلاقات الإسرائيلية-الأميركية، وانتقادات لاذعة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد اعتقال الحكومة لمجموعة من الصحافيين، وفي الصحف الفرنسية قراءات مختلفة لخطاب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الأول حول ملف الهجرة.

إعلان

صحيفة الشرق الأوسط نقلت عن السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور قوله إن مشاورات حاسمة تتم اليوم قبيل توجهه إلى الأمم المتحدة لتقديم مشروع يقضي بالاعتراف بدولة فلسطين وبإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في غضون عامين ، وقد أوضح منصور أن المشاورات مع الفرنسيين متقدمة بعكس المفاوضات مع الأميركيين، وأفادت مصادر فلسطينية بأن تقديم المشروع الأربعاء رهن بنتائج اجتماعات وزير الخارجية الأميركي جون كيري بكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات وبوزراء الخارجية العرب.

ومقال في صحيفة القدس العربي منقول عن صحيفة هآرتس الإسرائيلية يحذر من تردي العلاقات الإسرائيلية الأميركية في ظل سياسة المواجهات التي اختارتها إسرائيل كما تقول الصحيفة وهي توضح أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري وفي ظل الأزمة التي يواجهها مع إسرائيل يرغب في أن يعرض عليه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في روما ذريعة مقنعة تمكنه من استخدام الفيتو بوجه المشروع الفلسطيني، إذ إن الحماسات الخطابية والشعارات من أجل إنقاذ إسرائيل من الخطوة الفلسطينية لم تعد تكفي واشنطن، فهي هذه المرة تأخذ بعين الاعتبار مكانتها في الشرق الأوسط والحرب على الإرهاب، كما تنقل الشرق الأوسط عن هآرتس.

انتقاد لاذع يوجهه الياس حرفوش إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقال في صحيفة الحياة. حرفوش أعرب عن صدمته بحملة اعتقالات أوجه المعارضة في أنقرة، وقد وصف تركيا ببقية من ديموقراطية كان من الممكن أن تنقذ البلدان العربية المحكومة بالقمع على حد تعبيره، وقد اعتبر حرفوش أن فكرة السلطان تداعب أردوغان الذي اعتقد مع بداية الانتفاضات العربية أن هناك فرصة أمامه لتحقيق حلم توحيد ولايات "السلطنة" كما يقول حرفوش.

انتقاد آخر لحملة الاعتقالات الواسعة للصحافيين في تركيا في هذا الرسم الكاريكاتوري في صحيفة الشرق الأوسط لأمجد رسمي، رسم جسد الحكومة التركية بصورة رجل يلتقط مصفاة تغربل الرسائل التي تبثها وسائل الإعلام التركية.

في الشؤون الفرنسية، احتل أول خطاب للرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند حول ملف الهجرة حيزا واسعا في الصحف، فصحيفة ليبيراسيون وفي مقال بعنوان: "اليوم الذي تذكر فيه هولاند المغتربين"، انتقدت تأخر الرئيس الفرنسي في طرح ملف الهجرة لكنها أيدت الخطاب، خصوصا وأنه يأتي في وقت تشهد فيه البلاد تراجعا في قيم الانفتاح والتعايش مع المغتربين في فرنسا على حد قول الصحيفة.

في صحيفة لو فيغارو، مقال بعنوان: "هولاند يغازل اليسار من خلال ملف الهجرة"، الصحيفة اعتبرت أن الرئيس الفرنسي خرج عن صمته حيال الملف بخطاب وصفته بالحزبي في وقت تزداد فيه شعبية حزب "الجبهة الوطنية" الذي يمثل أقصى اليمين الفرنسي، لكنها اعتبرت أن هولاند لم يجب عن الأسئلة الصعبة المتعلقة بالأزمة الاقصادية في الدولة وبمشكلة التطرف التي تهددها، واصفة خطاب الرئيس الفرنسي بالدعائي.

صحيفة لهيومانيتي الفرنسية ، أيدت لو فيغارو باعتبار خطاب الرئيس الفرنسي تسويقي، مشيرة إلى أنه لايطبق القيم التاريخية للدولة الفرنسية وقد ذكرت بأن هولاند لم ينفذ وعوده للمغتربين بمنحهم حق الاقتراع.

مقال في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية ينتقد مشروع قرار رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو القاضي بمنع استخدام وسائل النقل المعتمدة على وقود الديزيل وذلك بهدف تخفيض نسبة التلوث.
الصحيفة تثير التساؤلات حول الهدف الحقيقي لرئيسة البلدية من المشروع، إذ ربما تسعى من خلاله إلى إرضاء مصالح نخب سكان باريس الذين يتذمرون من الازدحام الخانق في العاصمة، وذلك على حساب أصحاب الدخل المحدود الذين يملكون ربما سيارات زهيدة الثمن لا تملك تقنيات تخفف من انبعاث الغازات الملوثة للبيئة كما تقول صحيفة نيويروك تايمز.

في صحيفة الواشنطن بوست الأميركية وبمناسبة مرور سنة على اندلاع الحرب الأهلية في جنوب السودان مقال لوزير الخارجية الأميركي جون كيري ومستشارة الأمن القومي سوزان رايس، المقال يوضح أن من الصعب تقبل الأزمة في أحدث دولة في العالم لأن التوتر لم يأت من الخارج وإنما انبثق داخليا نتيجة الخلاف بين الزعماء السياسيين، زعماء يقع عليهم اليوم عاتق حماية كامل سكان الدولة.، كما تقول الواشنطن بوست.

وفي الختام تسليط للضوء على الضجة التي أثارتها ربطة العنق التي ارتداها الرئيس التونسي المنتهية ولايته منصف المرزوقي للمرة الأولى منذ تسلمه للرئاسة، صحيفة الشرق الأوسط عكست الارتباك الذي وقع به المرزوقي خلال مهرجان انتخابي عندما صعدت امرأة من أنصاره إلى المنصة لتجبره على ارتداء ربطة عنق، المرزوقي رفع يديه قائلا بتهكم هذا فخ من الثورة المضادة، فيما اعتبر معارضوه الأمر مجرد محاولات دعائية

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.