تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر وفرنسا تريدان تجنيد المثقفين لـ"مواجهة الإرهاب"

أ ف ب

أكد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الخميس في مؤتمر صحافي بالجزائر إرادة البلدين لتجنيد المثقفين لمواجهة الإرهاب.

إعلان

قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف خلال مؤتمر صحافي عقد الخميس في الجزائر أن البلدان يريدان تجنيد المثقفين لمواجهة الإرهاب.

وصرح كازنوف "نريد أن نجند الجامعيين والمثقفين لمحاربة الكذب والتلاعب" بالإسلام "الذي تقوم به المجموعات الإرهابية".

ووصل كازنوف الأربعاء إلى الجزائر في زيارة التقى خلالها رئيس الوزراء عبد المالك سلال ونظيره الطيب بلعيز إضافة إلى وزير الشؤون الدينية محمد عيسى الذي وقع معه اتفاقا لتدريب الأئمة الجزائريين المعنيين بالعمل في فرنسا.

وكان الوزير محمد عيسى وعد بمجرد تعيينه في أيار/مايو بإعادة النظر في مستوى تكوين الأئمة في الجزائر "لوقاية البلد من التطرف الديني" الذي تسبب في حرب أهلية في تسعينيات القرن الماضي.

وأكد الوزير الفرنسي أنه "من الضروري أن يكون للأئمة تكوين يتماشى مع متطلبات النظام الجمهوري ما يسمح بمواجهة هذا التشويه" الذي يتعرض له الإسلام.

واعتبر أن "الأعمال الإرهابية الدنيئة والبربرية ليس لها أي علاقة بالدين الإسلامي".

وشدد كازنوف على أن فرنسا "مصرة على محاربة كل أشكال العنصرية والعداء لليهود أو المسلمين أو الأجانب".

 

فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.