تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هولندا: النائب الشعبوي خيرت فيلدرز يقاضى بتهمة "التحريض على الكراهية"

أرشيف

أفادت النيابة الهولندية في بيان أن خيرت فليدزر، زعيم الحزب اليميني المتطرف "من أجل الحرية" سيحاكم بتهم"إهانة مجموعة استنادا إلى العرق والتحريض على التمييز والكراهية". وكان فليدزر تعهد التقليل من وجود المغاربة بهذا البلد.

إعلان

أعلنت النيابة العامة الهولندية الخميس أن النائب اليميني المناهض للإسلام خيرت فيلدرز سيحاكم بتهمة "التحريض على الكراهية" العرقية بعدما صرح في مارس/آذار الماضي أنه يأمل في وجود "عدد أقل من المغاربة" في هولندا.

وأضاف بيان النيابة أن "السياسيين يمكنهم الذهاب بعيدا في تصريحاتهم بفضل حرية التعبير. لكن هذه الحرية تتوقف عند حدود منع التمييز". لكنه لم يحدد أي موعد بعد للجلسة".

وكان فيلدرز قد قاد في مارس/آذار الماضي في خضم انتخابات محلية هتافات تطالب "بمغاربة أقل" في هولندا. وخلال حملة انتخابات البلدية سأل فيلدرز مؤيديه "هل تريدون المزيد من المغاربة في هذه المدينة وفي هولندا أم القليل؟". فرد أنصاره "القليل.. القليل"، فأجابهم فيلدرز مبتسما، "سنتولى نحن هذا الأمر". واستقال عدد من الأعضاء البارزين في حزبه "الحزب من أجل الحرية"  بسبب تصريحاته هذه.

وورفعت إثر هذه التصريحات آلاف الشكوى من مختلف أنحاء هولندا تتهم فيلدرز بالتمييز .

وقال فيلدرز إن القرار الذي أعلنته النيابة اليوم الخميس "غير مفهوم". وتابع في بيان "قلت ما يؤمن به ملايين الأشخاص". وأضاف "للمرة الثانية من الواضح أن بعض الأشخاص يريدون تدفيع الثمن للذين يقولون الحقيقة"، ملمحا بذلك إلى محاكمة أولى بتهمة التحريض على الكراهية في 2011.

وكان قد برئ في هذه المحاكمة إذ أن القضاة رأوا أنه لا يمكن إدانته لأن انتقاداته موجهة إلى الإسلام كديانة وليس إلى مجموعة إثنية.

وقال فيلدرز في بيان اليوم أيضا إن "إلزامي بالمثول أمام قاض هو تحريف للقضاء. على النيابة الاهتمام بملاحقة الجهاديين بدلا من ملاحقتي"، مشيرا بذلك إلى حوالى مئة هولندي التحقوا بصفوف جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" للقتال في سوريا والعراق.

وقال رئيس المجلس الوطني لمغاربة هولندا محمد ربيع إن قرار النيابة "إشارة إيجابية إلى المجتمع أنها تدل على أن الجميع متساوون أمام القانون".

ويتمتع حزب الحرية الذي ينتمي إليه فيلدرز بشعبية واسعة ويحتل المرتبة الأولى في بعض استطلاعات الرأي. وهو يشغل 12 مقعدا في مجلس النواب الذي يتألف من 150 مقعدا.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن