تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

هاتف جوال سجل المأساة السورية في فيلم "مياه فضية"

فرانس 24

في "ثقافة" قصة شاب فرنسي كان يعمل في مطعم كمبودي قبل أن يقع أسيرا في أيدي الخمير الحمر، اتهم بالتجسس وسجن عدة أشهر في ظروف قاسية، ولوحة للرسام الفرنسي غوستاف كورني أحد رموز الفن المعاصر، وهاتف تحمله سورية كان الوسيلة الوحيدة لتصوير الواقع السوري ونقل ما يجري في بلدها إلى العالم. ولبوتشيني واحدة من أشهر المقطوعات الكلاسيكية تعرض حاليا في مسرح أوبرا باستي بفرنسا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.