تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سائق يهاجم عابرين في فرنسا هاتفا "الله أكبر" ويجرح 11 شخصا

أ ف ب

هاجم رجل الأحد في مدينة ديجون بفرنسا عابرين بسيارته مخلفا 11 جريحا، إصابة اثنين منهم خطيرة، وقال مصدر قريب من التحقيق إن السائق هتف "الله أكبر" خلال هجومه.

إعلان

هاجم سائق يعاني على الأرجح اضطرابا نفسيا مساء الأحد عابرين في مدينة ديجون الفرنسية هاتفا "الله أكبر"، متسببا في إصابة 11 شخصا، جروح اثنين منهم بالغة. وأفاد مصدر أمني بأن الشرطة اعتقلت السائق.

وأوضح مصدر آخر في الشرطة أنه قرابة الساعة 20,00 (19,00 ت غ)، هاجم السائق عابرين في خمسة أماكن مختلفة في وسط المدينة، لافتا إلى "إصابة تسعة أشخاص بجروح طفيفة واثنين آخرين بجروح أكثر خطورة".

وبحسب الشهادات التي جمعتها الشرطة فإن "الرجل هتف -الله أكبر- وقال إنه قام بذلك من أجل أطفال فلسطين".

وقال مصدر قريب من التحقيق "يبدو أن الرجل المولود العام 1974 يعاني خللا عقليا وستتم متابعته في مستشفى للأمراض النفسية"، موضحا أن "مطالبه تبدو حتى الآن غير واضحة".

ويأتي هذا الاعتداء غداة مهاجمة شخص مركزا للشرطة في مدينة أخرى بوسط فرنسا وإصابته ثلاثة عناصر شرطة بجروح بواسطة سكين وهو يهتف "الله أكبر" قبل أن تقتله قوات الأمن.

وأعرب رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس عبر موقع تويتر عن "تضامنه" مع الجرحى.

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.