تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دور سينما أمريكية ستعرض فيلم "المقابلة" الذي أثار غضب كوريا الشمالية

أ ف ب

قررت عدد من دور السينما الأمريكية المستقلة عرض فيلم "المقابلة" الكوميدي الذي يتعرض بالنقد لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون، يوم عيد الميلاد كما هو مقرر، وذلك رغم التهديدات التي تردد أن كوريا الشمالية تقف خلفها.

إعلان

قررت عدد من دور السينما الأمريكية المستقلة عرض فيلم "المقابلة" الكوميدي الذي انتجته شركة "سوني بيكشترز" والذي يتعرض بالنقد لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون، يوم عيد الميلاد كما هو مقرر، رغم التهديدات التي تردد أن كوريا الشمالية تقف خلفها.

وكانت الشركة قررت إلغاء عرض الفيلم الذي يروي قصة خيالية عن مخطط لوكالة الاستخبارات الأمريكية لاغتيال زعيم كوريا الشمالية، بعد هجوم معلوماتي وتهديدات.

وذكرت سينما "الامو درافتهاوس" في أوستن بتكساس، و"بلازا اطلنطا" في جورجيا الثلاثاء أنها ستعرض الفيلم. وقال تيم ليغ مؤسس سينما "الامو" في تغريدة يعلن فيها أن "سوني" عادت عن قرارها بإلغاء عرض الفيلم.

وأكدت شركة "سوني" الثلاثاء أنها ستسمح بعرض فيلم "المقابلة" في عدد من دور السينما خلال عطلة عيد الميلاد، في عودة عن قرارها منع عرض الفيلم بعد التهديدات.

وقال مايكل لينتون الرئيس التنفيذي للشركة: "لم نتخل مطلقا عن إطلاق فيلم +المقابلة+، ونحن مسرورون لأن الفيلم سيعرض في عدد من دور السينما يوم عيد الميلاد".

وقال إن الفيلم سيعرض عبر "منصات" أخرى وفي عدد أكبر من دور السينما في المستقبل. وتعرضت الشركة لانتقادات شديدة لاذعانها لتلك التهديدات، حتى من الرئيس باراك أوباما. 

فرانس 24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.