تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرات الأشخاص يلقون حتفهم في غرق سفينة بنهر في الكونغو الديمقراطية

جانب من نهر الكونغو في 2004
جانب من نهر الكونغو في 2004 أ ف ب

لقي 30 شخصا على الأقل حتفهم في غرق سفينة في نهر الكونغو شمال شرق الكونغو الديمقراطية. وأرجعت السلطات الحادث إلى الحمولة الزائدة للسفينة التي كانت تحمل ركابا وبضائع.

إعلان

أعلن مصدر رسمي اليوم الجمعة أن ثلاثين شخصا على الأقل لقوا حتفهم بعد غرق سفينة بسبب حمولة زائدة في نهر الكونغو شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال المصدر إن الحادث وقع الاثنين الماضي بالقرب من قرية ياكوسو 2 على بعد نحو 35 كلم شمال كيسنغاني كبرى مدن الإقليم الشرقي.

وقال مونولفي بوسو، الناطق باسم حاكم الإقليم جان بامانيسا، لوكالة الأنباء الفرنسية "هناك 105 ناجين وانتشلنا ثلاثين جثة وعمليات البحث مستمرة".

وأكد أن "39 شخصا صعدوا إلى السفينة أثناء الإبحار كما يبدو من لائحة الركاب التي قدمت إلى السلطات المختصة". وأضاف "ربما أرادوا خداع السلطات لأنهم في الطريق سمحوا لركاب آخرين بالصعود".

وتابع المصدر نفسه أن "عددا كبيرا من المسافرين صعدوا إلى السفينة التي كانت محملة ببضائع أيضا واصطدمت بصخرة".

وسيتوجه وفد رسمي اليوم الجمعة إلى يسانجي البلدة التي تبعد 125 كلم شمال غرب كيسانغاني حيث كان يفترض أن تصل السفينة وحيث قام شبان غاضبين الخميس بمهاجمة مبان عامة.

وقال بوسو "لقد أحرقوا مكاتب شرطة الأنهار والقوة البحرية. شبان غاضبون لأنهم فقدوا بعض أفراد أسرهم ويقولون إن هؤلاء الأشخاص (السلطات) ليسوا حازمين في ما يفعلونه" لضمان السلامة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.