تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل أحد قادة طالبان باكستان ساهم في تنظيم الهجوم على المدرسة في بيشاور

بيشاور
بيشاور أرشيف

أعلنت باكستان الجمعة مقتل أحد قادة طالبان شارك في تنظيم الهجوم على مدرسة بيشاور منتصف الشهر الجاري، والذي خلف نحو 150 قتيلا معظمهم من الأطفال.

إعلان

أكدت سلطات بيشاور الجمعة أن قوات الأمن الباكستانية قضت على أحد قادة حركة طالبان باكستان ساهم في تنظيم الهجوم على مدرسة في المدينة الذي أسفر عن سقوط  نحو 150 قتيلا أغلبهم من الأطفال في 16 كانون الأول/ديسمبر.

وتابعت المصادر أن هذا القيادي في طالبان معروف باسم صدام وقتل مساء الخميس في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن في منطقة قبلية قريبة من مدينة بيشاور (شمال غرب) حيث وقعت المجزرة.

وقال رئيس الإدارة المحلية شهاب علي شاه إن "القائد صدام كان إرهابيا يخشى بأسه في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن في مدينة جمرود في منطقة خيبر القبلية". وأضاف أن "ستة من شركائه جرحوا وأوقفوا" ويجري استجوابهم من قبل الشرطة.

ويشتبه بأن "صدام" شارك في الهجوم على المدرسة رغم أن حجم تورطه غير واضح. وقال المسؤول نفسه إن "صدام" كان قائدا مهما لحركة طالبان باكستان ويقف وراء عدة تفجيرات.

وتابع أن "صدام" وشركاءه متورطون في عدة هجمات استهدفت مؤخرا قوات الأمن وسببت أضرارا جسيمة.

من جانبه، أعلن الجيش الباكستاني أنه قتل مساء الجمعة 23 متمردا بينهم "عدد من القادة المهمين" في ضربات جوية في منطقة شمال وزيرستان القبلية بالقرب من الحدود الأفغانية.

وأضاف أنه "تم تدمير مستودعا هائلا للذخيرة تحت الأرض ونظاما للأنفاق".

فرانس 24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.