تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 17 شخصا في هجوم انتحاري استهدف موكبا لزوار شيعة بشمال بغداد

جندي عراقي بالنجف في 30 أيلول/سبتمبر 2014
جندي عراقي بالنجف في 30 أيلول/سبتمبر 2014 أ ف ب

تسبب هجوم انتحاري استهدف موكبا لزوار شيعة في منطقة التاجي شمالي بغداد الاثنين في مصرع 17 شخصا على الأقل وجرح العشرات، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية.

إعلان

قتل 17 شخصا على الأقل اليوم الاثنين في تفجير انتحاري استهدف زوار شيعة في منطقة التاجي شمالي بغداد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية وشهود عيان.

وقالت مصادر أمنية إن 17 شخصا قتلوا وأصيب 35 آخرون على الأقل، عندما قام انتحاري بتفجير نفسه أمام موكب لخدمة الزوار الشيعة قرب منطقة التاجي (20 كلم شمال بغداد).

واستهدف التفجير الزوار المتجهين إلى مدينة سامراء (110 كلم شمال بغداد) لزيارة مرقد الإمام الحسن العسكري، الإمام الحادي عشر لدى الشيعة الإثنية عشرية، لإحياء ذكرى وفاته التي تصادف الأربعاء.

ونقل العديد من الجرحى إلى مستشفى الكاظمية في شمال العاصمة العراقية.

وقال سجاد محمد (25 عاما)، وهو أحد العاملين في الموكب المستهدف، "كنا نقوم بتوزيع الطعام والفاكهة والشاي للزوار القادمين سيرا باتجاه سامراء، فقام انتحاري بتفجير نفسه قرب مائدة توزيع الفاكهة التي تجمع حولها عدد كبير من الزوار".

وأشار سجاد الذي كان يرافق شقيقه مصطفى (35 عاما) الذي أصيب بجروح بالغة في التفجير، إلى أن الانتحاري "كان يحمل على ظهره حقيبة، وفي يده راية خضراء كتب عليها يا حسين، وصاح الله أكبر مرات عدة قبل أن يقدم على تفجير نفسه".

ولم تعلن أي جهة تبني الهجوم بعد، إلا أن غالبية العمليات الانتحارية عادة ما تكون من تنفيذ متطرفين يتبعون لتنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق شمال العراق وغربه، إثر هجوم كاسح شنه في حزيران/يونيو.

وتحاول القوات العراقية وفصائل شيعية موالية لها، إضافة إلى بعض العشائر السنة وقوات "البشمركة" الكردية، استعادة المناطق التي سيطر عليها التنظيم، بدعم من ضربات جوية ينفذها تحالف دولي بقيادة واشنطن.

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.