تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ممرضة بريطانية مصابة بفيروس إيبولا مرت من الدار البيضاء المغربية

أ ف ب

مرت الممرضة البريطانية، التي اكتشفت المصالح الصحية لبلادها أنها مصابة بفيروس إيبولا، من مطار محمد الخامس في الدار البيضاء بالمغرب، قادمة من سيراليون قبل توجهها إلى لندن ثم غلاسكو في إسكتلندا. وأفاد بيان للمستشفى الذي تعالج فيه هذه الممرضة أنها "باتت في حالة حرجة".

إعلان

ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الممرضة البريطانية، التي أصيبت بفيروس إيبولا ووضعت في الحجر الصحي منذ الثلاثاء بلندن، وكانت هذه الممرضة قد مرت عبر مطار محمد الخامس بالدار البيضاء في المغرب قادمة من سيراليون في نهاية الأسبوع الأخير.

كما تمكنت من مغادرة مطار هيثرو في لندن بعد قياس حرارة جسمها ست مرات قبل أن تركب الطائرة في اتجاه غلاسكو في اسكتلندا. وسمح لها بالصعود إلى الطائرة لأن درجة حرارة جسمها كانت طبيعية.

وأعلن مستشفى رويال فري هوسبيتال السبت أن الممرضة البريطانية باتت في حالة حرجة. وقال الأطباء في بيان مقتضب إن المستشفى "يأسف للإعلان أن حالة بولين كافيركي تدهورت تدريجيا اليومين الماضيين وباتت في حالة حرجة".

كافيركي تتلقى الدعم من رئيس الحكومة البريطانية

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على تويتر إن "أفكاري وصلواتي تتجه إلى بولين كافيركي التي تعيش حالة حرجة لإصابتها بفيروس إيبولا".

من جهته قدم رئيس وزراء إسكتلندا نيكولا ستيرجون أيضا دعمه للممرضة التي تعمل في اسكتلندا.

كافيركي في وحدة حجر صحي

تتلقى الممرضة العلاج في المستشفى حيث وضعت في وحدة حجر صحي، لا يسمح بالدخول إليها إلا لأفراد الطاقم المؤهل، وتوجد على سرير تغطيها خيمة مزودة بجهاز تهوية ذاتي.

والأربعاء روى الطبيب مايكل جاكوبس الاختصاصي في الأمراض المعدية في المستشفى أن "بولين جالسة تحت الخيمة، وتقرأ وتأكل قليلا وعلى اتصال مع عائلتها. الأيام المقبلة ستكون حاسمة. حالتها قد تتفاقم".

وخضعت لاختبار إيجابي الاثنين في غلاسكو في إسكتلندا بعد أن أحست بارتفاع في درجة حرارتها خلال الليل ثم نقلت في وقت مبكر الثلاثاء إلى المستشفى.

وأعلنت السلطات الصحية البريطانية الجمعة أنها عثرت على أثر ما مجموعه 71 شخصا كانوا على متن الرحلة بين لندن وغلاسكو، آخر محطة في رحلة الممرضة.

وكافيركي (39 عاما) كانت تعمل لحساب منظمة "سيف ذي تشيلدرن" غير الحكومية في مركز "كيري تاون" الطبي البريطاني في سيراليون.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.