تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مستوطنون إسرائيليون يرشقون موكبا دبلوماسيا أمريكيا بالحجارة

أ ف ب

أعلن متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، عن نعرض موكب دبلوماسي أمريكي لرشق بالحجارة من قبل مستوطنين إسرائيليين قرب مستوطنة "عدي عاد" غير القانونية في الضفة الغربية. وأضاف المصدر الإسرائيلي بأن رشق الحجارة لم يسفر عن أضرار وبأن تحقيقا فتح في هذا الحادث.

إعلان

تعرض موكب دبلوماسي تابع للقنصلية الأمريكية الجمعة للرشق بالحجارة من قبل مستوطنين إسرائيليين قرب مستوطنة عشوائية في الضفة الغربية المحتلة، كما أعلنت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية ووزارة الخارجية الأميركية.

وكان الدبلوماسيون توجهوا إلى المكان إثر شكاوى من فلسطينيين اتهموا المستوطنين باقتلاع خمسة آلاف شجرة زيتون الخميس، زرعت أخيرا في قطعة أرض تم إعدادها مجددا للزراعة بعد سنوات من معركة قضائية، كما ذكرت صحيفة هآرتس على موقعها الالكتروني.

وأوضحت المتحدثة باسم الشرطة "بحسب العناصر الأولى للتحقيق، فإن مستوطنين رشقوا سيارات للقنصلية الأمريكية بالحجارة قرب مستوطنة "عدي عاد" غير القانونية قرب قرية ترمس عيا الفلسطينية" شمال شرق رام الله.
وقالت إن "الرشق بالحجارة لم يسفر عن أضرار واستأنف الموكب طريقه. وتم فتح تحقيق" في الحادث.

وفي واشنطن، أكدت وزارة الخارجية الحادث معربة عن "قلقها الشديد" ومؤكدة أن الولايات المتحدة "ستتعاون مع السلطات الإسرئيلية في التحقيقات" من أجل "توقيف المسؤولين" عن الهجوم.
وأوضح متحدث باسم الوزارة لوكالة الأنباء الفرنسية أن المستوطنين كانوا "مسلحين" وأن أي "أمريكي لم يشهر سلاحه" خلال الحادث الذي لم يسفر عن إصابات.

ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات المشيدة في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل، غير قانونية.
ووقع الحادث في القطاع الذي قتل فيه المسؤول الفلسطيني زياد أبو عين في العاشر من كانون الأول/ديسمبر خلال صدامات مع الجيش الإسرائيلي أثناء تظاهرة ضد الاستيطان الإسرائيلي ومصادرة الأراضي الفلسطينية.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.