تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كرة القدم: الأمير الأردني علي بن الحسين يدخل السباق لرئاسة الفيفا

أ ف ب

أعلن الأمير علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم وشقيق الملك عبد الله الثاني، ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم ومنافسة الرئيس الحالي سيب بلاتر.

إعلان

أعلن الأمير علي بن الحسين اليوم الثلاثاء ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، وقال إنه تلقى تشجيعا من زملاء فاض بهم الكيل من إدارة سيب بلاتر للمنظمة التي ضربتها مزاعم فساد لا نهائية.

والأمير علي (39 عاما) هو النائب الحالي لرئيس الفيفا ورئيس الاتحاد الأردني واتحاد غرب آسيا لكرة القدم، وقد تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وسينضم الأمير علي إلى جيروم شامبين في منافسة بلاتر، البالغ عمره 78 عاما والمتوقع على نطاق واسع أن يعلن هذا الشهر ترشحه لفترة خامسة خلال الانتخابات التي ستجرى في مايو/أيار في زوريخ.

حوار حصري خص به الأمير فرانس 24

وقال الأمير علي في بيان اليوم الثلاثاء: "أسعى لرئاسة الفيفا لأنني مؤمن بأن الوقت حان للابتعاد عن الجدل الإداري والعودة للرياضة. لم يكن قرارا سهلا. جاء بعد دراسة متأنية والكثير من النقاش مع زملاء بالفيفا خلال الأشهر القليلة الماضية. الرسالة التي وصلتني مرارا هي أنه حان وقت التغيير. كرة القدم تستحق منظمة تديرها من طراز عالمي.. منظمة خدمة تكون نموذجا للقيم والشفافية والإدارة الجيدة."

وتشبث بلاتر، والذي انتخب لأول مرة عام 1998، بمنصبه لكنه تلقى انتقادات حادة لسماحه بالفساد بالتوغل في الفيفا. واستقال مايكل غارسيا المحقق في لجنة القيم الشهر الماضي واشتكى من الافتقار للقيادة في الفيفا بعد أن أغضبته طريقة التعامل مع تقريره حول عملية منح حق استضافة كأس العالم 2018 و2022.

ونتيجة ذلك - بالإضافة للجدل الذي لا ينتهي حول موعد إقامة كأس العالم في قطر - طفح الكيل بالأمير علي. وقال: "العناوين يجب أن تكون حول كرة القدم.. وليس عن الفيفا.. الفيفا موجود لخدمة رياضة توحد مليارات الناس من كافة أنحاء العالم.. أناس لديهم انتماءات سياسية ودينية واجتماعية مختلفة يجمعهم الاستمتاع بهذه اللعبة."

وأصبح الأمير علي رئيسا للاتحاد الأردني لكرة القدم في 1999 قبل انتخابه نائبا لرئيس الفيفا عن آسيا في 2011 بعد تفوقه على نحو مفاجئ على الكوري الجنوبي تشونج مونج جون.

وكان الأمير علي حليفا في البداية لبلاتر لكن العلاقة بينهما فترت خلال سنواته الأربع في الفيفا بينما أصبحت صلة الأمير الأردني وثيقة ببلاتيني الذي يعتبره كثيرون الرئيس المستقبلي للفيفا.

وتراجع دور الأمير علي في آسيا منذ انتخاب البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيسا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في 2013.

 

فرانس 24 / رويترز

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن