تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: الخميس يوم حداد وطني على ضحايا مجزرة صحيفة "شارلي إيبدو"

فرانس24/مهدي شبيل

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، أن يوم الخميس هو يوم حداد وطني، بعد الاعتداء الدامي الذي استهدف أسبوعية "شارلي إيبدو"، وقتل فيه 12 شخصا. وقال هولاند في كلمة قصيرة للأمة نقلتها شبكات التلفزيون "سلاحنا الأفضل هو وحدتنا. لا شيء يمكن أن يقسمنا ولا شيء يجب أن يفرقنا"، موضحا أيضا أن الأعلام ستنكس لمدة ثلاثة أيام.

إعلان

في كلمة قصيرة للأمة نقلتها شبكات التلفزيون دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند من جديد إلى وحدة المجتمع، بعد الاعتداء الدامي الذي استهدف أسبوعية شارلي إيبدو الساخرة وأوقع 12 قتيلا و11 جريحا، معلنا الخميس "يوم حداد وطني" في فرنسا.

وقال الرئيس الفرنسي "سلاحنا الأفضل هو وحدتنا. لا شيء يمكن أن يقسمنا ولا شيء يجب أن يفرقنا" موضحا أيضا أن الإعلام ستنكس لمدة ثلاثة أيام.

وأضاف هولاند "أريد هنا، أن أعبر باسمكم عن كل تقديرنا وامتناننا للأسر، للضحايا، للجرحى، للأقارب، لكل الذين أدماهم اليوم هذا الاغتيال الجبان".

وتابع "إنهم اليوم أبطالنا لذلك أعلنت أن غدا سيكون يوم حداد وطني".

وقال الرئيس الفرنسي "سيتم الالتزام في الساعة الثانية عشرة(11 ت غ) بدقيقة صمت في جميع المؤسسات العامة وأدعو الشعب كله إلى الانضمام إليها" موضحا أن "الإعلام ستنكس لمدة ثلاثة أيام".

وأعلن الرئيس الاشتراكي أيضا أنه سيجمع الخميس "رئيسي مجلسي البرلمان والقوى الممثلة فيه لإظهار حزمنا المشترك".

وقال "اليوم الجمهورية كلها هي المعتدى عليها" مضيفا "الجمهورية هي حرية التعبير، الجمهورية هي الثقافة، هي الإبداع هي التعددية هي الديموقراطية". وشدد على أن "هذا هو الذي كان مستهدفا".

وأكد هولاند ان "الحرية ستكون دائما اقوى من الهمجية (...) ولا شيء يمكن ان يجعلنا ننحني" داعيا الى "التوحد بكل شكل من اشكاله".

وأكد الرئيس الفرنسي أن 11 رجلا وامرأة واحدة قتلوا في الاعتداء. وكان مدعي عام باريس فرنسوا مولان أعلن في وقت سابق مقتل 12 وإصابة 11 بدون المزيد من الإيضاحات. 

فرانس24/أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.