تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تجمعات شعبية تضامنا مع ضحايا هجوم "شارلي إيبدو" بباريس

طاهر هاني/فرانس24

شهدت ساحات المدن الفرنسية، والأوروبية وقفات تضامنية واسعة مع فرنسا الأربعاء 7 يناير/كانون الثاني، للتنديد بالهجوم الإرهابي المسلح على مقر صحيفة " شارلي إيبدو" في باريس، وتكريما للضحايا الذين قتلوا في هذا الاعتداء.

إعلان

 توافد الباريسيون بشكل عفوي إلى ساحة "الجمهورية" بقلب العاصمة للتعبير عن غضبهم لما أصاب " شارلي إيبدو" رافعين شعارات مناهضة للإرهاب ومدافعة عن حرية التعبير والصحافة والديمقراطية.
وتجمع حوالي 15 ألف شخص في الساحة رافعين لافتات كتب عليها " كلنا شارلي إيبدو" و"نحن مع شارلي بكل قلوبنا".
وفي مرسيليا وبالتحديد في ساحة "الميناء القديم" تجمع حوالي 7000 شخص تضامنا مع المجلة الساخرة، ورفعوا شعارات مؤيدة للديمقراطية داعيين إلى وحدة جميع الفرنسيين باختلاف ديانتهم وأصولهم للتغلب على الإرهاب.

الدعوة إلى مسيرات تضامنية جديدة

كما شهدت مدينة نانت بغرب فرنسا تجمعا رفع شبان وطلاب خلاله لافتات كتب عليها " نعم لحرية الصحافة والتعبير. لا للقمع والعنف".
وقد تحولت الأحياء الفرنسية الشعبية إلى مسرح للتضامن مع صحيفة "شارلي إيبدو" حيث خرج المسلمون إلى الشارع في مدينة سان دو ني بالضاحية الباريسية للتنديد بهذه الجريمة.
في أوروبا، عرفت ألمانيا وبريطانيا وبلجيكا ودول أخرى تجمعات مماثلة شارك فيها عشرات الآلاف من الناس.
في بريطانيا،هتف المتظاهرون" كلنا فرنسيون".
تجمعات ومسيرات تضامنية أخرى سيتم تنظيمها الأحد المقبل بباريس وبمدن فرنسية وأوروبية أخرى للقول "كفى للإرهاب" و"نعم لحرية التعبير والديمقراطية".

طاهر هاني

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.