تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل أطلعت المخابرات الجزائرية فرنسا عن هجوم إرهابي محتمل؟

أ ف ب (أرشيف)

كشفت قناة إي-تيلي التلفزيونية الفرنسية على لسان رئيس تحريرها لوكاس مونغيت أمس الجمعة، عن تقديم دائرة الأمن والاستعلامات الجزائرية والمعروفة ب "دي-أر-أس"، وهي جهاز المخابرات الجزائري الرئيسي، معلومات لنظيرتها الفرنسية مفادها أن هناك هجوما إرهابيا وشيكا يخطط لشنه على الأراضي الفرنسية، وذلك قبل يوم قبل من تنفيذ الاعتداء ضد أسبوعية شارلي إيبدو.

إعلان

أطلعت دائرة الأمن والاستعلامات الجزائرية نظيرتها في فرنسا بتاريخ السادس من كانون الثاني/يناير عن وجود تهديد إرهابي وشيك قد يتم شنه على الأراضي الفرنسية، هذه المعلومات الثمينة التي وفرتها الجزائر لفرنسا سبقت اعتداء داميا استهدف مقر صحيفة شارلي إيبدو الساخرة بباريس، وفقا لتصريحات رئيس تحرير قناة إي-تيلي التلفزيونية الإخبارية الفرنسية.

وفي معرض مداخلته، قال رئيس تحرير قناة إي-تيلي التلفزيونية لوكاس مونغيت " أحاول أن أفسر لكم ببساطة من خلال المعلومات الحصرية التي وصلتنا إلى هنا في إي-تيلي على مدار ساعات وأيام، هي أن الرجال والنساء الذين يقومون بتنفيذ هذه العملية الإرهابية الكبيرة يأتون جميعا من خلية واحدة هي "بوت شومون" وهو حي يقطن فيه أغلب هؤلاء".

وأضاف مونغيت وهو صحفي فرنسي مخضرم يهتم حاليا بمتابعة قضايا تتعلق بالجماعات الإسلامية، وتحديدا تنظيم "الدولة الإسلامية"، أنه "تم القبض على أول عنصر من هذه الخلية في 2001 والذي كان يخطط لشن هجوم مسلح ضد السفارة الأمريكية في باريس، كل هؤلاء يرتبطون بشخص واحد هو فريد بن يطو (بنيتو) والذي يرى في نفسه خبيرا بالإسلام وهو متواجد حاليا بالسجن.. هذا الشخص قام بتجنيد الكثير من حي "بوت شومون" وأنشأ خلية مرتبطة بالقاعدة، إنهم شباب يحضرون منذ سنة 2001 لشن عملية كبيرة وقاموا بإنشاء أفرع كثيرة للخلية الأم.. هذه الخلية هي فرع تنظيم القاعدة بفرنسا".

وقال رئيس تحرير إي-تيلي إن "آخر معلومة حصلنا عليها هي أنه بتاريخ السادس من كانون الثاني/يناير الجاري أي قبل يوم فقط، أجهزة المخابرات الجزائرية أطلعت نظيرتها الفرنسية عن وجود مخطط يتم التحضير له من أجل شن هجوم إرهابي كبير فوق التراب الفرنسي".

ولحد الساعة، لم يعلق المسؤولون الفرنسيون على المعلومات الحصرية التي انفردت قناة إي-تيلي بنشرها حول ما قدمته الجزائر لفرنسا من معطيات استخباراتية حول المخططات الإرهابية المزمع تنفيذها على الأراضي الفرنسية.

 

أمين زرواطي

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.