تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كريستيانو رونالدو في طريقه للفوز بجائزة الكرة الذهبية للمرة الثالثة؟

أ ف ب

تبدو حظوظ كريستيانو رونالدو مرتفعة للفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2014 للمرة الثالثة في تاريخه، على حساب غريمه ليونيل ميسي وحارس بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني مانويل نوير. وسيتم الكشف عن اسم الفائز الاثنين عند الساعة 18.30 في زيوريخ.

إعلان

سيتم مساء الاثنين الكشف عن اسم الفائز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2014 والتي يشارك في منحها الاتحاد الدولي لكرة القدم ومجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية في حفل يقام الاثنين عند الساعة 18.30 بتوقيت بروكسل بقصر المؤتمرات في زيوريخ.

وتبدو حظوظ كريستيانو رونالدو مرتفعة للفوز بالجائزة للمرة الثالثة في تاريخه على حساب غريمه ليونيل ميسي وحارس بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني مانويل نوير. وكان نجم ريال مدريد توج بالجائزة العام الماضي، وسبق أن فاز بها أيضا عام 2008 (عندما كان في صفوف مانشستر يونايتد)، فيما ميسي احتكرها أربعة أعوام متتالية بين 2009 و2012.

وما يجعل رونالدو (29 عاما) مرشحا بقوة للفوز بالجائزة أنه قاد ريال مدريد إلى لقبه الأول في دوري أبطال أوروبا منذ 2002 والعاشر في تاريخه وإلى إحراز مسابقة الكأس الإسبانية وكأس العالم للأندية. إلا أن النقطة السوداء في سجله هذا العام هي عدم تألقه في مونديال 2014 في البرازيل مع منتخب بلاده البرتغال . وتألق رونالدو في دوري الأبطال الموسم الماضي بتسجيله 17. وأعلن في وقت سابق أنه يحب إحراز جائزة الكرة الذهبية مرة جديدة، معتبرا أنه قام "بأشياء جيدة" لحملها مرة ثالثة.

وخلافا لرونالدو، قاد ميسي (27 عاما) منتخب الأرجنتين إلى نهائي مونديال البرازيل دون أن يتوج باللقب الذي ذهب لنوير ورفاقه بهدف لماريو غوتسه بعد التمديد. وسجل ميسي 58 هدفا في 66 مباراة لبرشلونة ومنتخب الأرجنتين عام 2014 الذي خرج فيه الفريق الكاتالوني من دون أي لقب.

وقد نجح ميسي في تحطيم الرقم القياسي لنجم ريال السابق راوول غونزاليس من حيث عدد الأهداف التي سجلها في مسابقة دوري أبطال أوروبا (71 هدفا) بتسجيله 74 هدفا، إضافة إلى تمكنه من تحطيم الرقم القياسي لأفضل هداف في تاريخ الدوري الأسباني والمسجل باسم أسطورة أتلتيك بلباو تيلمو زارا (251).

ويبدو نوير (28 عاما) الأقل حظا لإحراز هذه الجائزة رغم تتويجه باللقب العالمي وقيادته بايرن ميونيخ إلى إحراز ثنائية الدوري والكأس المحليين للموسم الثاني على التوالي خصوصا أن مركز حارس المرمى لا يحظى بشعبية جماهيرية كما هي حال المهاجمين أو صانعي الألعاب، وفي تاريخ الجائزة وحده الحارس السوفياتي ليف ياشين حصل على اللقب عام 1963.

يذكر أن اسم الجائزة تغير وأصبح الكرة الذهبية "فيفا" بعد دمج جائزة الكرة الذهبية التي كانت تقدمها "فرانس فوتبول" وجائزة أفضل لاعب في العالم التي كان يقدمها الاتحاد الدولي.

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.