تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كرواتيا تنتخب أول امرأة لرئاسة البلاد بعد منافسة قوية

كوليندا غرابار كيتاروفيتش رئيسة كرواتيا المنتخبة
كوليندا غرابار كيتاروفيتش رئيسة كرواتيا المنتخبة أ ف ب

أصبحت وزيرة الخارجية السابقة لكرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش، أول امرأة تتقلد مقاليد الحكم في بلادها، بعد أن فازت الأحد في الدورة الثانية من الانتخابات، والتي عرفت منافسة قوية، وحصلت فيها على 50,4 بالمئة من الأصوات، مقابل 49,6 بالمئة لمنافسها الاشتراكي الديمقراطي إيفو يوسيبوفيتش.

إعلان

انتخبت وزيرة خارجية كرواتيا السابقة المحافظة كوليندا غرابار كيتاروفيتش رئيسة للبلاد يوم أمس الأحد لتصبح أول امرأة تتولى الرئاسة إثر فوزها بفارق طفيف على منافسها في الدورة الثانية من الانتخابات التي شهدت منافسة قوية.

وبحسب النتائج إثر فرز أكثر من 99% من الأصوات فازت غرابار كيتاروفيتش بنسبة 50,4 بالمئة من الأصوات.

وحصل منافسها الرئيس الاشتراكي الديمقراطي إيفو يوسيبوفيتش على 49,6% من الأصوات بحسب النتائج التي نشرتها اللجنة الانتخابية.

وقال يوسيبوفيتش لمؤيديه في مقره في زغرب إن "غرابار كيتاروفيتش فازت في معركة ديمقراطية وأتقدم بالتهاني لها".

وستصبح مرشحة أبرز حزب معارض أول امرأة تتولى الرئاسة في هذه الدولة، أحدث عضو في الاتحاد الأوروبي.

وقالت بعد إعلان فوزها "أعدكم بأن كرواتيا ستكون دولة مزدهرة وثرية، إحدى الدول الأكثر تطورا في الاتحاد الأوروبي والعالم".

ودعت إلى الوحدة قائلة "أدعوكم جميعا بما يشمل الذين صوتوا لآخرين، إلى الوحدة من أجل حياة أفضل في كرواتيا" مضيفة "هناك عمل صعب ينتظرنا".

وهي رابع رئيس لكرواتيا منذ أن استقلت عن يوغوسلافيا السابقة في 1991.

ويرى مراقبون أن الانتخابات الرئاسية أعطت فرصة للناخبين للتعبير عن استيائهم من أداء الحكومة وفشل يوسيبوفيتش في النهوض بالاقتصاد.

وجرت الانتخابات على خلفية أزمة اقتصادية خطيرة في البلاد.

وتشهد كرواتيا التي أصبحت في 2013 الدولة ال28 العضو في الاتحاد الأوروبي، انكماشا منذ 2008 وبلغ الدين العام فيها ثمانين بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي الذي يتوقع أن يتراجع مجددا خلال 2014 بنسبة 0,5% بينما تكاد نسبة البطالة تبلغ العشرين في المئة ولا سيما بين الشبان الذين يعتبر نصفهم بلا عمل.

 

فرانس24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.