تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انتهاء عملية احتجاز رهائن في مكتب بريد قرب باريس باستسلام منفذها

الشرطة الفرنسية تحاصر مكتب بريد في بلدة كولومب حيث احتجز مسلح عدة رهائن
الشرطة الفرنسية تحاصر مكتب بريد في بلدة كولومب حيث احتجز مسلح عدة رهائن أ ف ب

احتجز رجل مسلح الجمعة، رهينتين في مكتب للبريد ببلدة كولومب شمال غربي باريس، قبل أن يستسلم ويطلق سراحهما. وأعلنت الشرطة الفرنسية في وقت سابق أن العملية بدأت ظهر الجمعة دون الإشارة إلى وجود رابط محتمل مع اعتداءات الأسبوع الماضي.

إعلان

أعلنت مصادر في الشرطة الفرنسية أن مسلحا كان يحتجز رهينتين منذ ظهر الجمعة في مركز بريد كولومب، قرب باريس، اعتقل وتم الإفراج عن رهينتيه سالمين.

وقالت هذه المصادر إن الرهينتين لم يصابا بجروح. وأضاف أحد المصادر "لم يحصل هجوم، الرجل المسلح استسلم بنفسه".

وكانت أعداد كبيرة من قوات الأمن بينها وحدات النخبة، انتشرت في المكان.

والمسلح معروف من الشرطة لارتكابه جنحا عامة، واستبعد المحققون سريعا فرضية وجود أي رابط بين هذا الحادث والاعتداءات التي شنها جهاديون ضد مقر أسبوعية شارلي إيبدو الساخرة في باريس وضد متجر أغذية يهودي ما أوقع 17 قتيلا الأسبوع الماضي في العاصمة الفرنسية.

وأشارت العناصر الأولى للتحقيق إلى أن الرجل دخل وحيدا إلى مركز البريد حوالى الساعة 11,30 ت غ وتمكن عدد من الأشخاص المتواجدين في الداخل من الفرار.

اتصل الرجل بنفسه بالشرطة "وقال عبارات غير مترابطة" مدعيا أنه مسلح ويحمل قنابل يدوية وبندقية كلاشنيكوف، وفقا للشرطة.

وأوضح مصدر أنه لم تسمع أي طلقة نارية. 

فرانس 24 / أ ف ب 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.