تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطات اليمنية توقف فرنسيين اثنين مرتبطين بتنظيم "القاعدة"

صورة ملتقطة من فيديو لمسلحين منضوين تحت لواء "القاعدة"
صورة ملتقطة من فيديو لمسلحين منضوين تحت لواء "القاعدة" أ ف ب

أوقفت السلطات اليمنية السبت فرنسيين اثنين مرتبطين بتنظيم "القاعدة" وشرعت في استجوابهما، وكشف مسؤول أمني يمني أن 1000 مسلح من تنظيم "القاعدة" متواجدون في اليمن هم من جنسيات عربية وأجنبية دون أن يوضح إن كانت العملية مرتبطة بالهجمات الإرهابية التي استهدفت فرنسا قبل أسبوع.

إعلان

أعلن مسؤول أمني يمني رفيع اليوم السبت اعتقال فرنسيين اثنين مرتبطين بتنظيم "القاعدة في جزيرة العرب"، مؤكدا أنهما يخضعان للاستجواب حاليا.

وقال رئيس جهاز الأمن القومي اللواء محمد الأحمدي "تم خلال اليومين الماضيين القبض على فرنسيين اثنين بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة" الذي أعلن مسؤوليته عن الهجوم على صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية.

وصرح لصحافيين في صنعاء أن هناك حوالي ألف مسلح من القاعدة في اليمن من 11 بلدا عربيا وغير عربي، دون أن يوضح ما إذا كانت عملية الاعتقال مرتبطة بالاعتداءات في فرنسا الأسبوع الماضي.

وكان تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" أعلن الأربعاء مسؤوليته عن الهجوم على صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة في السابع من كانون الثاني/يناير.

وفي شريط نشر على موقع إسلامي قال المتحدث باسم التنظيم ناصر بن علي الآنسي "إننا في تنظيم قاعدة الجهاد نتبنى هذه العملية ثأرا لنبينا". وأكد أن الهجوم نفذ بأمر من زعيم التنظيم المتطرف أيمن الظواهري "للثأر" للنبي.

وأعلن القضاء الفرنسي في العاشر من كانون الثاني/يناير أن أقرباء شريف كواشي "جهاديون إرهابيون" وهم "حاليا في اليمن وسوريا".

وتعتبر واشنطن فرع "القاعدة" باليمن الأخطر في التنظيم المتطرف. ونفذ اعتداءات أو خطط لهجمات في الخارج مثل محاولة تفجير طائرة مدنية أمريكية في فترة عيد الميلاد في 2009.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.