تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاستخبارات تحذر من شن جهاديين هجمات ضد سفارات الدول الغربية في تركيا

أ ف ب (أرشيف)

كشفت الاستخبارات التركية السبت عن وجود ثلاثة آلاف شخص على صلة بتنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف في تركيا، وحذرت في تقرير نشرته الصحافة المحلية من شن هجمات ضد مصالح غربية في البلاد، وأرسلت الأجهزة السرية إنذارا بدرجة "أحمر" إلى الأجهزة الأمنية وحذرت من هجمات محتلمة ضد سفارات غربية.

إعلان

أفاد تقرير لأجهزة الاستخبارات التركية اليوم السبت أن حوالي ثلاثة آلاف شخص على صلة مع تنظيم "الدولة الإسلامية" وحذر من مخاطر وقوع هجمات ضد مصالح غربية في البلاد.

والتقرير الذي نشرته صحيفة حرييت يدعو إلى مراقبة متنامية لهؤلاء الآلاف بهدف معرفة الدور المحدد لكل منهم خصوصا.

وتابع التقرير من جهة أخرى أن إنذارا بدرجة "أحمر" أرسل إلى الأجهزة الأمنية محذرا من هجمات محتملة ضد سفارات دول غربية يشنها جهاديون من تنظيم "الدولة الإسلامية" في غمرة الهجمات الدامية التي وقعت الأسبوع الماضي في باريس وأسفرت عن مقتل 17 شخصا.

وأضافت أجهزة الاستخبارات التركية أن المواطنين الغربيين والبنى التحتية العائدة لحلف شمال الأطلسي يشكلون أيضا أهدافا ممكنة.

ويحذر التقرير أيضا من هجمات محتملة بالقنابل تنفذها "خلايا نائمة" في أي مكان وزمان في تركيا.

وانضم نحو 700 تركي في سوريا إلى صفوف الجهاديين في تنظيم "الدولة الإسلامية" ما يزيد من احتمال وقوع هجوم في تركيا في حال عودتهم إلى البلاد، كما أعلن وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو الخميس.

وأعلن شاوش أوغلو أيضا أن بلاده منعت نحو 7250 شخصا يشتبه في أنهم يريدون العودة إلى سوريا، من دخول أراضيها، وطردت 1160 جهاديا.

ويتهم الحلفاء الغربيون الحكومة الإسلامية المحافظة في تركيا منذ وقت طويل بأنها لا تتعاون بما يكفي في حملة تفكيك الشبكات الجهادية التي تنتقل إلى أراضيها.

وأكد مولود شاوش أوغلو الاثنين أن حياة بومدين، صديقة محتجز الرهائن الذي قتلته الشرطة في باريس، والتي تبحث عنها فرنسا دخلت إلى سوريا في الثامن من كانون الثاني/يناير عبر تركيا.

 

فرانس24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.