تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأفريقية: منتخب الغابون يتخطى بوركينا فاسو ويفوز عليها بنتيجة 2-صفر

أ ف ب

فاز منتخب الغابون مساء السبت على بوركينا فاسو بنتيجة هدفين لصفر في الجولة الأولى ضمن منافسات المجموعة الأولى لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2015، على ملعب باتا. وسجل الهدفين أوباميونغ في الدقيقة 19 وإيفونا في الدقيقة 72. وستلعب تونس الأحد أمام الرأس الأخضر، والجزائر الاثنين أمام جنوب أفريقيا.

إعلان

ملف خاص - كأس الأمم الأفريقية 2015: الجزائر وتونس ضمن أبرز المرشحين للفوز باللقب؟

فاز المنتخب الغابوني مساء السبت في باتا على نظيره البوركينابي بهدفين من دون رد في الجولة الأولى ضمن منافسات المجموعة الأولى من بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2015 التي تستضيفها غينيا الاستوائية. وسجل هدفي الغابون بيار-إيمريك أوباميونغ في الدقيقة 19 ومليك إيفونا في الدقيقة 72. وستلعب تونس الأحد أمام الرأس الأخضر، والجزائر الاثنين أمام جنوب أفريقيا.

وكانت غينيا الاستوائية تعادلت مع الكونغو في مباراة الافتتاح بنتيجة 1-1 ضمن منافسات المجموعة الأولى ذاتها. 

وبعد تبادل التحية مدة عشر دقائق، دخل المنتخبان في صلب الموضوع وبدأ كلاهما يناور قصد مباغتة خصمه. وكان مهاجم بوركينا فاسو ألان تراوري أول من اقترب من التسجيل عندما سدد بقوة على مشارف منطقة الجزاء إلا أن الحارس الغابوني أوفونو أبعد الخطر (د. 11). ثم تألق زميله بترويبا وكاد يخادع أوفونو الذي خرج بعيدا عن مرماه وكأنه يتجول في الملعب (18). لكن الغابون رد برد قوي صارم عن طريق نجمه أوباميونغ لاعب بوروسيا دورتموند الألماني، وتلاعب المهاجم البارع بدفاع بوركينا وأربكه وأذله بمراوغات متكررة قبل أن يسكن الكرة في شباك سانو (19).
 

وكانت أمام بوركينا فاسو فرصة كبيرة لتعديل النتيجة في الدقيقة 30 لكن بترويبا، أفضل لاعب في نسخة 2013 بجنوب أفريقيا، ضيعها أمام أوفونو الصامد. وكانت بوركينا بلغت الدور النهائي في النسخة الأخيرة وخسرت بصعوبة أمام نيجيريا 1-بهدف لصفر.

من جهته، يسعى المنتخب الغابوني في مشاركته السابعة بكأس الأمم الأفريقية لتخطي عقبة الدور ربع النهائي الذي بلغه في مناسبتين، 1996 و2012 عندما استضافت البلاد المنافسة على أرضها بالاشتراك مع جارتها غينيا الاستوائية.

وأنقذ أوفونو مرماه من هدف محقق عندما أبعد كرة بترويبا الذي تلقى تمريرة على طبق من ذهب من ألان تراوري (37).

وفيما عمدت الغابون إلى الكرات المضادة من أجل تسجيل هدف ثان يعمق جراح بوركينا فاسو، تبنى زملاء بترويبا خطة هجومية محضة وكاد ألان تراوري يعدل النتيجة لكن تسديدته مرت فوق مرمى الغابون (61). وبدوره هدد أوباميونغ مرمى بوركينا فاسو بتسديدة قوية محكمة مرت بضع سنتمترات عن الإطار (68). وما فشل عنه لاعب بوروسيا دورتموند حققه زميله إيفونا في الدقيقة 72 بضربة رأسية قوية دقيقة، بعد لقطة جميلة على الجناح الأيمن كان بطلها بولو.

علاوة مزياني

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.