تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفريقيا الوسطى: اختطاف عاملة إغاثة فرنسية في بانغي

جنود فرنسيون في أحد شوارع بانغي
جنود فرنسيون في أحد شوارع بانغي أ ف ب / أرشيف

اختطفت عاملة إغاثة فرنسية اليوم الاثنين في بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، حسب ما أكدت وزارة الخارجية الفرنسية، داعية إلى الإفراج عنها في "أسرع وقت".

إعلان

أفادت مصادر مختلفة أن شخصين هما فرنسية تعمل في مجال الإغاثة في أفريقيا الوسطى وموظف من هذا البلد يعمل في نفس المنظمة غير الحكمة قد خطفا الاثنين في العاصمة بانغي.

وفي بيان نشر مساء الاثنين، دعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى "الإفراج في أسرع وقت" عن المرأة المخطوفة، مشيرة إلى أن "فرنسا تأسف لهذا العمل المخالف للقانون الإنساني".

وتعتبر هذه أول عملية خطف لمواطن فرنسي في البلد منذ بداية الأزمة في 2013.

وأضافت وزارة الخارجية أن سفارة فرنسا في بانغي "على اتصال دائم مع أسقفية عاصمة أفريقيا الوسطى التي بدأت مباحثات مع الخاطفين".

وهذه الفرنسية والموظف اللذان يعملان في هذه المنظمة الطبية الكاثوليكية غير الحكومية "كوديس" (التنسيقية الرعوية للصحة) كانا في سيارة رباعية الدفع تنقل أدوية عندما اعترضتهما مجموعة من أربعة رجال مسلحين ببنادق كلاشنيكوف عند حوالي الساعة 08,00 بالتوقيت المحلي (07,00 ت غ) صباح الاثنين.

وبحسب مصدر مقرب من الملف، فإن عملية الخطف نفذها عناصر من ميليشيا أنتي بالاكا المستائين من توقيف رودريغ نغايبونا "الجنرال أندجيلو" الزعيم النافذ في ميليشيا أنتي بالاكا الذي اعتقل السبت في بوكا (شمال غرب).

وقد أعرب أعضاء الميليشيا عن غضبهم في حي بوي-راب.

والأنتي بالاكا ميليشيات مسيحية في غالبيتها تناهض المتمردين وغالبيتهم من المسلمين في تحالف سيليكا السابق الذي تولى السلطة في أفريقيا الوسطى في آذار/مارس 2013 قبل طرده منها في كانون الثاني/يناير 2014. والمعسكران متهمان بارتكاب تجاوزات خطيرة.
 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن