تخطي إلى المحتوى الرئيسي

التهديدات الجهادية أهم محاور اليوم الأول لمنتدى دافوس

أ ف ب / أرشيف

اعتبر المجتمعون في منتدى دافوس في أول أيامه الأربعاء، أن التهديد الجهادي في العالم وخطر اندلاع أزمة دولية أهم محاور المنتدى الاقتصادي بالإضافة لتباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.

إعلان

اتخذت الأحداث السياسية في العالم أهمية كبرى في منتدى دافوس الاقتصاد الذي افتتح الأربعاء وحضره 2500 مسؤول اقتصادي وسياسي لمناقشة مستقبل العالم في ظل التهديد الجهادي في أوروبا والتوتر في أوكرانيا والشكوك التي تلقي بثقلها على اقتصاد عالمي متباطئ.

وسلط الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا لامبرتو زانر الضوء على عودة المواضيع الجغرافية السياسية منذ النقاشات الأولى أمام جمع من الدبلوماسيين وأصحاب الشركات، من الأزمة الأوكرانية وتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق إلى الاعتداءات التي شهدتها فرنسا وحملات الاعتقال التي قامت بها وحدات مكافحة الإرهاب في مختلف أنحاء أوروبا.

واتهم الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو في كلمته روسيا بنشر "تسعة آلاف جندي على أراضي (أوكرانيا) مع 500 دبابة وقطع مدفعية ثقيلة وناقلات جند".

وقال بافل جرزفسكي رئيس شركة "غروبا أزوتي" البولندية الكبيرة للأسمدة الكيميائية إن "خطاب بوروشنكو كان قويا جدا ومؤثرا".

وقال معددا المخاطر من اندلاع أزمة دولية والمخاطر الصحية والأمن المعلوماتي والأمن الغذائي، "إن المخاطر هي أحد أكبر مواضيع المنتدى".

وقبل المنتدى قالت لجنة من أصحاب القرار ردا على أسئلة المنظمين أن مخاطر اندلاع نزاع عالمي هي اليوم أكبر تهديد على استقرار العالم قبل التغير المناخي.

وقال والي تينوبو، رئيس مجموعة أواندو النيجيرية "تبعا للمنطقة التي تتواجدون فيها، تواجهون مختلف المخاطر" معددا أوكرانيا وتنظيم "الدولة الإسلامية" و"بوكو حرام" التي تخوض تمردا داميا في نيجيريا.

وأضاف "عليكم أن تقبلوا واقع أنكم تواجهون مخاطر".

برنامج لدعم الاقتصاد في منطقة اليورو

فقد خفض صندوق النقد الدولي الثلاثاء بـ 0,3 نقاط توقعاته للنمو العالمي في 2015 (+3,15%) وفي 2016 (+3,7%) فيما يسجل الاقتصاد الصيني تباطؤا ويسود الارتياب منطقة اليورو لا سيما بسبب الانتخابات اليونانية المرتقبة الأحد والتي يمكن أن تشهد فوز حزب سيريزا المناهض لسياسات التقشف.

وقال الاقتصادي ناريمان برافش إن "تباطؤ اقتصاد الصين" هو أحد الموضوعات المطروحة بعد أن تراجع مستوى نموها إلى مستوى غير مسبوق خلال ربع قرن.

ولكن رئيس وزراء الصين لي كي تشاينغ أكد أن "الاقتصاد الصيني لا يتجه نحو الهبوط المفاجئ".

ويمكن أن يعلن البنك المركزي الأوروبي الخميس عن برنامج إعادة شراء أسهم لدعم الاقتصاد في منطقة اليورو، وهو ما سيكون أيضا على طاولة المناقشات.

وخضع هذا الموضوع لنقاش موسع على طاولات النقاش منذ الأربعاء وسيكون على رأس مواضيع البحث الخميس حيث يتوقع حضور المستشارة أنغيلا ميركل التي تعارض بلادها بشدة هذا البرنامج.
 

فرانس 24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.