تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأفريقية: ياسين الشيخاوي يقود تونس إلى الفوز على زامبيا 2-1

أ ف ب

قاد قائد المنتخب التونسي ياسين الشيخاوي "نسور قرطاج" إلى فوز مثير ثمين على زامبيا بنتيجة 2-1 ظهر الخميس في الجولة الثانية من بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم. وسجل الشيخاوي هدف الفوز في الدقيقة 89.

إعلان

ملف كأس الأمم الأفريقية 2015

فاز المنتخب التونسي ظهر الخميس بشق النفس على زامبيا بنتيجة هدفين لهدف في مباراة مثيرة على ملعب إبيبيين، في الجولة الثانية ضمن منافسات المجموعة الثانية بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم. وكان منتخب "نسور قرطاج" متخلف بهدف مقابل لا شيء في الدقيقة 59 قبل أن يدرك أحمد عكايشي التعادل في الدقيقة 74. وتألق ياسين الشيخاوي، قائد الفريق، قبل دقيقة من نهاية الوقت الرسمي وسجل هدف الفوز برأسية جميلة محكمة هز بها شباك الحارس مويني.

لإعادة مشاهدة التغطية للمباراة، اضغط على الرابط

 ويرشح هذا الفوز تونس للتأهل إلى ربع النهائي بعد أن كانت تعادلت في مباراتها الأولى أمام الرأس الأخضر الأحد الماضي 1-1. وقام المدرب البلجيكي جورج ليكنس بثلاث تغييرات في التشكيلة الأساسية هي دخول رامي البدوي وحسين الراقد ويوسف المساكني في مكان حمزة المثلوثي وحسين ناطر ومحمد على منصر.

 أحكم المنتخب التونسي سيطرته على المباراة في ربع الساعة الأول، وتغاضى الحكم الغيني عن إعلان ركلة جزاء لصالح زملاء أيمن المثلوثي في الدقيقة الخامسة عندما لمس المدافع سونزو الكرة داخل منطقة الجزاء. وسدد علي المعلول من بعيد إلا أن كرته خرجت فوق مرمى حارس زامبيا (10).

وصمدت زامبيا أمام عاصفة "النسور" قبل أن تبدأ حملة من الهجمات الخطرة عرضت منافسها للاختناق والتراجع، فتألق الحارس أيمن المثلوثي وتصدى للضربات المتكررة وللفرص العديدة التي خلقها القائد كالابا والمهاجمون الآخرون. وكان المثلوثي حارس النجم الرياضي الساحلي بمثابة قلعة امتصت حرارة الزامبيين، فوقف أمام كانغوا (17) ثم أمام كالابا لاعب "تي بي مازمبي" فحول تسديدته القوية لضربة زاوية (33 و34) بعد ارتباك الدفاع التونسي.

وجدد المثلوثي تألقه وأنقذ فريقه من هدف محقق بعد ضربة سونزو داخل منطقة الجزاء (39) وبعد رأسية مايوكا (41). وبعد أن شنت تونس هجمة نادرة عن طريق يوسف المساكني، والذي تخطى عدة مدافعين على الجناح الأيسر قبل أن يضع الكرة في يد حارس زامبيا (40)، أفلتت من هدف بسبب تذبذب داخل دفاعها ما سمح لمايوكا لاعب سوثامبتن الإنكليزي باستعادة الكرة والتسديد صوب مرمى المثلوثي (45).

سيطرة زامبيا كانت واضحة، فيما تونس كانت تتفرج وجمهورها يتساءل أين هم عكايشي والسايحي والمساكني وغيرهم؟
وإذ استفاق التونسيون في بداية الشوط الثاني بعض الشيء، إلا أنهم سرعان ما خضعوا لسيطرة خصمهم، وفشل المثلوثي في تحقيق الإنجازات إلى الأبد. فسجلت زامبيا هدفا عن طريق مايوكا بتسديدة قوية (59). وكاد كانغوا أن يعمق جراح "النسور" بعدما مرت تسديدته قرب القائم الأيسر للمثلوثي (62).

وفيما أضاعت زامبيا فرصة أخرى لتهز شباك المثلوثي بعد تمريرة كالابا لمايوكا المتأخر على الكرة (66)، فاجأ أحمد عكايشي الجميع بتسجيل هدف التعادل إثر ضربة زاوية (70).

وواصل لاعبو جورج ليكنس الضغط على منافسيهم الذين نال منهم التعب، وارتكب خطأ على محمد منصر داخل منطقة الجزاء، ولكن الحكم الغيني لم يعلن ركلة جزاء كانت الثانية في هذه المباراة (82).

وقبل نهاية الوقت الرسمي بدقيقة، حرر ياسين الشيخاوي زملاءه وسجل الهدف الثاني بضربة رأسية ربما ستقود تونس إلى ربع النهائي.

المباراة المقبلة والأخيرة في منافسات المجموعة الثالثة ستجمع "نسور قرطاج" بالكونغو الديمقراطية يوم الإثنين القادم.

 

علاوة مزياني

Live Blog مباشر: مباراة مصيرية للمنتخب التونسي أمام زامبيا
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.