تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الملك سلمان يعد بمواصلة السير على نهج أسلافه والعمل على وحدة العرب والمسلمين

أ ف ب

انتقل الحكم في السعودية من الراحل الملك عبد الله إلى خلفه العاهل الجديد سلمان. ووعد سلمان بمواصلة السير على نهج أسلافه كما تعهد بالعمل على وحدة العرب والمسلمين.

إعلان

شيعت جنازة الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز الجمعة من جامع الإمام تركي بن عبد الله حيث أقيمت صلاة الجنازة، إلى مقبرة العود حيث يوارى الثرى. ووعد خليفته الملك سلمان بن عبد العزيز بمواصلة السير على نهج أسلافه.

للمزيد: من هو سلمان بن عبد العزيز الذي أصبح ملكا للسعودية؟

وسارع الملك سلمان بعيد مبايعته إلى إعلان وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف وليا لولي العهد، حاسما بذلك مسألة انتقال الحكم في أسرة آل سعود إلى الجيل الثاني، فمحمد بن نايف سيكون من حيث المبدأ أول ملك من ذلك الجيل.

وبدأ السعوديون مساء الجمعة تقديم البيعة للملك وولي العهد في قصر الحكم في الرياض.

العاهل السعودي الجديد يؤكد مواصلة السير على نهج أسلافه

أكد العاهل السعودي الجديد بعد اعتلائه سدة الحكم أن المملكة بقيادته ستستمر بالسير على نفس النهج الذي سار عليه أسلافه

وقال الملك سلمان "سنظل بحول الله وقوته متمسكين بالنهج القويم الذي سارت عليه هذه الدولة منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز رحمه الله وعلى أيدي أبنائه من بعده رحمهم الله".

واعتبر الملك سلمان أن الحكم في السعودية "أمانة عظمى" سائلا الله أن "يمدني بعونه وتوفيقه".

ووعد الملك سلمان بأن تستمر بلاده التي تحتضن الحرمين المكي والنبوي، أقدس المقدسات الإسلامية، بالعمل على وحدة العرب والمسلمين.

وقال "إن الأمة العربية والإسلامية أحوج ما تكون إلى وحدتها وتضامنها وسنواصل في هذه البلاد ... مسيرتنا بالأخذ بكل ما من شأنه (ضمان) وحدة الصف وجمع الكلمة والدفاع عن قضايا امتنا".

وطالما اعتبر الملك سلمان حكما بين إخوته في الأسرة الحاكمة، ويحسب له تحويل الرياض إلى مدينة عصرية مزدهرة خلال فترة توليه أميرا عليها.

وطرحت خلال السنوات الأخيرة مخاوف بشأن صحة سلمان، إلا أنه مارس مهاما كبيرة منذ أن اضطر الملك عبد الله إلى الابتعاد عن الأضواء مؤخرا بسبب وضعه الصحي.

إصلاحات غير جذرية وانتقادات حقوقية

من المتوقع أن يتابع الملك سلمان إلى حد كبير السياسات التي ترسخت خلال عهد الملك عبد الله، في المجالين السياسي والنفطي، وكذلك في مجال إدخال إصلاحات سياسية واجتماعية غير جذرية إلى المملكة المحافظة جدا.

إلا أن المملكة ما زالت تتعرض لانتقادات في مجال حقوق الانسان لاسيما بسبب سجن معارضين، كما لكونها البلد الوحيد في العالم الذي لا يسمح للنساء بقيادة السيارات.

 

فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.