تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إدانة دولية لقتل أحد الرهينتين اليابانيين على يد تنظيم "الدولة الإسلامية"

رئيس الوزراء الياياني شينزو آبي
رئيس الوزراء الياياني شينزو آبي أ ف ب

توالت ردود الأفعال الدولية المنددة بمقتل أحد الرهينتين اليابانيين اللذين كانا محتجزتين لدى تنظيم "الدولة الإسلامية". واعتبر رئيس الوزراء الياباني الأمر بـ"الفظيع"و"غير الجائز"، مجددا إصرار بلاده لعدم الرضوخ للإرهاب.

إعلان

صرح رئيس الحكومة اليابانية شينزو آبي اليوم الأحد أن احتمال أن يكون شريط الفيديو عن إعدام رهينة ياباني من قبل تنظيم الدولة الإسلامية "كبير"، داعيا إلى "الإفراج الفوري" عن الرهينة الثاني.

وصرح شينزو آبي خلال نقاش تلفزيوني "فحصنا هذه الصور بدقة وتجري تحاليل لكن لم يعد بإمكاننا للأسف إلا التفكير بأنها تتمتع بمصداقية كبيرة"، مؤكدا أن الحكومة ستواصل تحليل الصور لتأكيد صحة التسجيل بالكامل.

أعمال إرهابية دنيئة

ووجه آبي تعازيه إلى عائلة الياباني القتيل هارونا يوكاوا الذي خطف على ما يبدو في سوريا في آب/أغسطس الماضي. وقال "أعجز عن قول أي شىء أمام ألم وحزن عائلته".

وتابع أن "مثل هذه الأعمال الإرهابية دنيئة وغير مقبولة ولا تثير لدي إلا الاستياء الشديد".

ودعا آبي إلى الإفراج فورا عن الرهينة الثاني الصحافي الياباني كينجي غوتو الذي خطفه تنظيم الدولة الإسلامية في نهاية تشرين الأول/أكتوبر على ما يبدو.

وكان المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا قال في مؤتمر صحافي "تم نشر صور على الإنترنت يظهر فيها (الرهينة الأول) كينجي غوتو وهو يحمل صورة لهارونا يوكاوا (الرهينة الثاني) وهو ميت على الأرجح (...) ونحن نواصل جمع المعلومات" بهذا الصدد.

وحسب شريط الفيديو هذا فإن الخاطفين من تنظيم الدولة الإسلامية قاموا بقتل الرهينة يوكاوا.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.