تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

أنجلينا جولي: الأسرة الدولية لا تؤدي واجبها بحماية المدنيين في سوريا والعراق

أنجلينا جولي في مخيم للاجئين السوريين والنازحين العراقيين قرب دهوك (كردستان العراق)
أنجلينا جولي في مخيم للاجئين السوريين والنازحين العراقيين قرب دهوك (كردستان العراق) أ ف ب
1 دقائق

قالت الممثلة والمخرجة الأمريكية أنجلينا جولي إن العالم لا يقوم بواجبه في حماية ضحايا النزاعات الدامية في العراق وسوريا من المدنيين. وقامت جولي، وهي سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، الأحد بزيارة لمخيم خانكي للاجئين قرب دهوك (كردستان العراق).

إعلان

صرحت الممثلة والمخرجة الأمريكية أنجلينا جولي أن الأسرة الدولية لا تؤدي واجبها في حماية المدنيين المتأثرين بالنزاع  القائم في العراق وسوريا، وذلك خلال زيارة إلى شمال العراق أمس الأحد.

وقامت جولي، وهي سفيرة النوايا الحسنة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بزيارة إلى مخيم للاجئين السوريين والنازحين العراقيين بالقرب من دهوك في كردستان العراق.

وصرحت جولي أمام صحافيين في مخيم خانكي "لقد صدمت بما رأيت اليوم. إنها الزيارة الخامسة لي إلى العراق منذ 2007 والمعاناة أسوأ من أي وقت مضى".

وتعود آخر زيارة لجولي إلى العراق إلى 2012 قبل أن يتزايد نفوذ تنظيم "الدولة الإسلامية" ويسيطر على أراض شاسعة من سوريا والعراق.

ونزح أكثر من مليوني شخص عراقي العام الماضي وحده. ولجأ نصفهم تقريبا إلى كردستان، والأعداد لا تزال في تزايد.

وتابعت جولي أن "مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حصلت في 2014 على نصف التمويل الذي تحتاج إليه لبرامج في العراق وسوريا وهناك قلق كبير حول بطء التعهدات بتقديم مساعدات هذا العام. من دون مساعدات إضافية الوضع لن يكون قابلا للاستمرار".

ومضت تقول "هذا اختبار لنا هنا كأسرة دولية، وحتى الآن ورغم كل الجهود الكبيرة والنوايا الحسنة، فإننا فشلنا".

وبحسب أرقام مفوضية اللاجئين فإن أكثر من 3,8 ملايين سوريا فروا إلى تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر هربا من النزاع في بلادهم.

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.