تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نقل جثة السائح الفرنسي إيرفيه غورديل إلى فرنسا

أ ف ب

وصلت ظهر اليوم الاثنين إلى باريس جثة السائح الفرنسي إيرفيه غورديل الذي قتل في منطقة القبائل في شهر سبتمبر/أيلول الماضي على يد جماعة "جند الخلافة". غورديل كان سافر إلى الجزائر من أجل التسلق في جبال جرجرة.

إعلان

غادرت اليوم الاثنين جثة السائح الفرنسي الذي قتلته مجموعة إسلامية مسلحة في الجزائر على متن طائرة عادية للخطوط الفرنسية متجهة نحو باريس، بعد آخر تكريم نظم له في مطار الجزائر، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وذكر السفير الفرنسي بالجزائر برنار إيمي أن التكريم "يعد آخر وداع لإيرفيه غورديل من أرض الجزائر".

وبين 21 و24 أيلول/سبتمبر قتل متسلق الجبال إيرفيه غورديل (55 سنة) بعد خطفه بجبال جرجرة على يد مجموعة "جند الخلافة بأرض الجزائر" الموالي لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وعثر الجيش الجزائري في 15 كانون الثاني/يناير على الجثة على بعد 160 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية.

لوران فابيوس في استقبال جثة غورديل بباريس

في وسط قاعة الجنائز في مطار هواري بومدين، تم وضع جثمان غورديل وعليها إكليل من الزهور وحقيبة أغراضه،  بحضور السفير الفرنسي ومسؤولين من وزارة الخارجية الجزائرية.

وذكر السفير الفرنسي أن متسلق الجبال جاء إلى الجزائر من أجل استكشاف جبالها والمناظر الخلابة لمنطقة القبائل".

وحيا "العمل الذي قام به الجيش الجزائري" من أجل ملاحقة القتلة والعثور على الجثة "والتعاون القضائي الجيد" بين الجزائر وفرنسا.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس وبعض أفراد عائلة غورديل في انتظار الجثة في مطار "شارل ديغول" حيث قاموا بتكريم السائح الفرنسي. وقال فابيوس: "موت غورديل أثر كثيرا على جميع الفرنسيين، اليوم جثته عادت إلى فرنسا".
 

فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.