تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المنتخب الجزائري مطالب بالفوز على السنغال لتفادي الحسابات المعقدة

أ ف ب/ أرشيف

يواجه المنتخب الجزائري نظيره السنغالي في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة. وليس أمام أصدقاء سليماني من خيار آخر إلا الفوز كي لا يدخلون في حسابات معقدة وينتزعون تأشيرة المرور إلى الدور ربع النهائي.

إعلان

يسعى المنتخب الجزائري إلى تفادي الخروج المبكر من بطولة كأس الأمم الأفريقية الثلاثين لكرة القدم المقامة في غينيا الاستوائية حتى 8 شباط/فبراير المقبل عندما يواجه السنغال مساء اليوم الثلاثاء في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

واللافت أن المنتخبات الأربعة ما زالت تملك حظوظا لبلوغ الدور ربع النهائي وإن بنسب متفاوتة علما أن مباراتي الغد تقامان في توقيت واحد لضمان تكافؤ الفرص.

وكان "محاربو الصحراء" قادرين على التواجد في موقف أفضل قبل انطلاق الجولة الثالثة، فبعد فوزهم في المباراة الأولى على جنوب أفريقيا 3-1 دون إقناع، سعوا في الثانية إلى الظهور بوجه أفضل، وكانوا قاب قوسين أو أدنى من الخروج بنقطة بيد أن ضياع التركيز كلفهم الخسارة بهدف أسامواه جيان لاعب "العين" الإماراتي في الوقت بدل الضائع.

وأجرى المدرب الفرنسي غوركوف تغييرين اثنين على تشكيلته الأساسية التي فازت على جنوب أفريقيا 3-1 رغم الأداء السيء، فدفع بالبديلين سفير تايدر وإسحاق بلفوضيل بدلا من إسلام سليماني ورياض محرز، وعاد القائد مجيد بوقرة مكان رفيق حليش، وعليه غدا الحذر أكثر من السنغال التي أبانت منذ التصفيات بأنها فريق يدرك جيدا ما يريد.

وربما تستغل الجزائر المرشحة للقب الثاني في تاريخها والأول منذ 1990 على أرضها، واقع خوض السنغال المباراة باحتمالي الفوز والتعادل للتأهل، فيما يتوجب على المنتخب العربي الفوز كي لا يدخل في حسابات معقدة.

وتملك الجزائر الأسلحة اللازمة لكسب المباراة خاصة خطي الوسط والهجوم حيث براهيمي وسفيان فغولي وسليماني ومحرز.

من جهتها، تأمل السنغال في مواصلة عروضها الجيدة علما أنها استحقت ومدربها الفرنسي آلان جيريس صدارة المجموعة ولاقت استحسان المتابعين. 

وتشغل السنغال الصدارة بـ4 نقاط متقدمة على الجزائر برصيد 3 نقاط والتي تتفوق على غانا بفارق الأهداف فقط فيما تقبع جنوب أفريقيا في المركز الرابع الأخير بنقطة واحدة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.