تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيسة الأرجنتين تحل جهاز المخابرات على خلفية اغتيال المدعي العام "ألبرتو نيسمان"

الرئيسة الأرجنتينية كريستينا كيرشنر
الرئيسة الأرجنتينية كريستينا كيرشنر أ ف ب (أرشيف)

أعلنت الرئيسة الأرجنتينية كريستينا كيرشنر الإثنين حل جهاز المخابرات "أس آي" بعد اتهام بعض عناصره بتصفية المدعي العام ألبرتو نيسمان، الذي اتهم بدوره هذا الجهاز بعرقلة التحقيق حول الاعتداء على الجمعية اليهودية آميا الذي أوقع 85 قتيلا في 1994.

إعلان

للمزيد: الجالية اليهودية بالأرجنتين تطالب بتحقيق العدالة في قضية "هجوم 1994"

أعلنت رئيسة الأرجنتين كريستينا كيرشنر يوم أمس الإثنين حل وكالة المخابرات "أس آي" وسط شكوك بأن ضباط فاسدين بالوكالة كانوا وراء الوفاة الغامضة لعضو في النيابة العامة كان يحقق في تفجير مركز يهودي في بوينس آيرس عام 1994.

وقالت كيرشنر إن الوكالة الفدرالية للمخابرات ستحل محل جهاز المخابرات المنحل.

وكانت وفاة المدعي العام ألبرتو نيسمان هذا الشهر قبل أن يجيب على أسئلة تتعلق بمزاعمه أن كيرشنر تآمرت لتعطيل سير التحقيق في الهجوم قد سلطت الضوء على جهاز المخابرات القوي الذي يقول بعض المحللين إنه يعمل بقدر كبير من الاستقلالية.

وقالت الحكومة إن مزاعم نيسمان ووفاته مرتبطة بصراع على النفوذ داخل وكالة المخابرات وضباط أقيلوا في الآونة الأخيرة.

وكشفت الرئيسة الأرجنتينية كريستينا كيرشنر عن مشروع قانون "سيرسل إلى الكونغرس قبل رحلتها إلى الصين مطلع هذا الأسبوع."

وتعرضت كيرشنر لانتقادات من خصومها السياسيين بسبب طريقة تعاملها مع تداعيات وفاة نيسمان.

 

فرانس24/ أ ف ب / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.