إسرائيل - لبنان

مجلس الأمن يعقد اجتماعا طارئا لبحث التطورات بعد هجوم "حزب الله"

أ ف ب/أرشيف

يعقد مجلس الأمن اجتماعا طارئا ليل الأربعاء لبحث التطورات إثر الهجوم الذي شنه "حزب الله" اللبناني على جنود إسرائيليين عند الحدود اللبنانية-الإسرائيلية، بعد طلب تقدمت به فرنسا.

إعلان

أفاد دبلوماسيون أن مجلس الأمن الدولي سينعقد الأربعاء ليلا بطلب من فرنسا لبحث أحداث العنف بين إسرائيل و"حزب الله" اللبناني على الحدود اللبنانية-الإسرائيلية.

وكان دبلوماسيون ذكروا في وقت سابق أن فرنسا طلبت عقد اجتماع عاجل في هذا الخصوص. وقد قتل جنديان إسرائيليان وجندي إسباني يعمل في قوة الأمم المتحدة في لبنان (اليونيفيل) الأربعاء على إثر هجوم شنه "حزب الله" في منطقة محتلة على حدود لبنان.

it
بنيامين نتانياهو عن عملية حزب الله في جنوب لبنان :"الجيش مستعد للرد بقوة على هذا الهجوم"

وقصفت إسرائيل إثر ذلك العديد من القرى في جنوب لبنان حيث توجد مواقع لقوة الأمم المتحدة في لبنان والجيش اللبناني.

ودعا سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة رون بروسور مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة إلى "إدانة حزب الله بلا لبس وعلنا".

وقال محذرا "إن إسرائيل لن تبقى مكتوفة الأيدي في حين يستهدف حزب الله إسرائيليين".

وأعربت الولايات المتحدة عن تأييدها لإسرائيل. وقالت المتحدثة باسم الخارجية جينيفير بساكي "ندعم الحق المشروع لإسرائيل في الدفاع عن النفس ونواصل حث جميع الأطراف على احترام الخط الأزرق بين إسرائيل ولبنان".

وأضافت "ندعو جميع الأطراف إلى تفادي أي عمل يمكن أن يؤدي إلى تصعيد الوضع".

it
فيديو: مداخلة بيار أبي صعب نائب رئيس تحرير جريدة الأخبار اللبنانية

ويشهد الخط الأزرق الذي يحدد الحدود اللبنانية-الإسرائيلية بحسب رسم للأمم المتحدة إثر انسحاب إسرائيل في 2000 من جنوب لبنان بعد 22 عاما من الاحتلال، حوادث بانتظام.

وتنتشر قوة الأمم المتحدة الموقتة لحفظ السلام منذ العام 1978، إثر احتلال إسرائيل أجزاء واسعة من جنوب لبنان. وتوسعت مهماتها في العام 2006 إثر صدور القرار 1701 الذي وضع حدا للحرب التي استمرت 33 يوما.

ويبلغ عديد القوة الدولية نحو 10 آلاف جندي ينتمون إلى 36 دولة، بينهم حوالى 600 جندي إسباني

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم