تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة ترحب بالمساعي الأفريقية لتشكيل قوة عسكرية لمحاربة "بوكو حرام"

بان كي مون متحدثا في قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا في 30 كانون الثاني/يناير 2015
بان كي مون متحدثا في قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا في 30 كانون الثاني/يناير 2015 فرانس 24

أبدت الأمم المتحدة السبت، ترحيبها بمساعي الاتحاد الأفريقي لتشكيل قوة عسكرية إقليمية لمواجهة جماعة "بوكو حرام" النيجيرية المتطرفة، وقال بان كي مون إن القوة العسكرية لن تكون على الأرجح الحل الأوحد، مضيفا أنه يجب التصدي للجذور العميقة لهذا التطرف العنيف.

إعلان

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم السبت، برغبة الاتحاد الأفريقي تشكيل قوة إقليمية لمحاربة جماعة "بوكو حرام" الإسلامية النيجيرية التي شنت هجمات دامية جديدة في الكاميرون.

وقال بان أمام الصحافيين على هامش قمة للاتحاد الأفريقي في أديس أبابا "أرحب بقرار الاتحاد الأفريقي ودول المنطقة تشكيل قوة متعددة الجنسيات ضد بوكو حرام".

وقد دعا مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي ليل الخميس الجمعة إلى إنشاء قوة عسكرية إقليمية قوامها 7500 عنصر لمواجهة المجموعة الإسلامية.

وندد بان ب"وحشية" ميليشيات بوكو حرام التي "لا توصف"، وشدد على ضرورة "تعاون إقليمي ودولي" لمحاربة هذه الجماعة.

وأعرب المسؤول عن عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة أريفيه لادسو عن "الاستعداد لتقديم مساعدة لوجستية وأخصائيين في الأمم المتحدة وواضعي الخطط العسكرية للاتحاد الأفريقي".

وقال مسؤول في الاتحاد الأفريقي إن اجتماعا لخبراء عسكريين أفارقة سيعقد من الخامس وحتى السابع من شباط/فبراير في ياوندي للبحث في تفاصيل هذه القوة.

ويقول مراقبون إن المشروع غير واضح المعالم بعد لأنه لم يتم تحديد تشكيلة القوة وتفويضها. فهل مثلا سيكون لها صلاحيات تسمح بالمطادرة على الأراضي النيجيرية؟.

وصرح دبلوماسي أن الأمم المتحدة قد تفكر بالمشاركة في هذه القوة الإقليمية عبر المساهمة ب"مستشارين ودعم لوجستي".

وتنوي المنظمة الأفريقية أن تطلب من الأمم المتحدة إنشاء صندوق تمويل لهذه القوة.

لكن الأمين العام للأمم المتحدة أضاف السبت أن القوة العسكرية لن تكون على الأرجح "الحل الأوحد"، مضيفا "يجب التصدي للجذور العميقة لهذا التطرف العنيف".

مداخلة موفد قناة فرانس24 إلى أديس أبابا


فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.