تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دمشق تدعو دول العالم للتعاون معها ضد الإرهاب بعد إعدام الرهينتين اليابانيين

أ ف ب/أرشيف

أدانت دمشق إعدام تنظيم "الدولة الإسلامية" مواطنين يابانيين اثنين في سوريا، داعية دول العالم إلى التعاون معها من أجل القضاء على الإرهاب.

إعلان

أدانت دمشق الأحد إعدام تنظيم "الدولة الإسلامية" مواطنين يابانيين اثنين في سوريا، داعية دول العالم إلى التعاون معها من أجل القضاء على خطر الإرهاب.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزاة الخارجية قوله إن "سورية تدين بأشدّ العبارات قيام تنظيم داعش الإرهابي بذبح المواطنين اليابانيين كينجي غوتو وهارونا يوكاوا".

وأكد المصدر إن "الحرب على الإرهاب تستلزم التعاون المخلص من قبل جميع دول العالم مع الجهود التى تبذلها سورية للقضاء على هذا الخطر، وذلك في إطار تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2170 واحترام الشرعية الدولية وسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها".

كما اعتبر المصدر أن "الجريمة الوحشية تعكس خطورة الإرهاب على جميع دول العالم وشعوبه وضرورة وقف الدعم الذي تقدمه بعض الدول والأطراف المعروفة لجهة تسليح وتمويل وتدريب هذه المجموعات الإرهابية".

وصدر القرار 2170 في آب/أغسطس 2014، وهو يحظر تمويل ودعم التنظيمات الإسلامية المتطرفة في العراق وسوريا.

ومنذ بداية الانتفاضة ضد النظام السوري في منتصف آذار/مارس 2011 التي ما لبثت أن تحولت إلى نزاع عسكري دام، ترفض دمشق الاعتراف بوجود حركة معارضة ضدها، بل تعتبر أنها مستهدفة بمؤامرة تنفذها مجموعات إرهابية مموّلة ومدعومة من الخارج. ومنذ تنامي نفوذ التنظيمات الإسلامية المتطرفة في سوريا، تدعو دمشق إلى تعاون دولي من أجل وضع حدّ للإرهاب.

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" السبت إعدام صحافي ياباني خطف في سوريا في تشرين الأول/أكتوبر، بعد أن كان أعلن قبل أيام مقتل ياباني آخر كان خطف في آب/اغسطس الفائت.

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.