السويد - سوريا

نيابة ستوكهولم تتهم معارضا سوريا مقيما في السويد بضرب وتعذيب جندي سوري

سيارة تابعة للشرطة السويدية قرب ستوكهولم في 2013
سيارة تابعة للشرطة السويدية قرب ستوكهولم في 2013 أرشيف

اتهمت محكمة سويدية معارضا سوريا مقيما في السويد بتهمة ضرب وإساءة معاملة جندي سوري في عملية "تشبه التعذيب"، وقد نشر المتهم شريط فيديو يظهر الضحية وهو يتعرض للضرب بعصا وسوط مقيد اليدين والرجلين وجريحا.

إعلان

وجهت نيابة ستوكهولم الإثنين إلى سوري معارض مقيم في السويد تهمة ضرب وإساءة معاملة جندي سوري في 2012 في أول قضية من نوعها في السويد.

وقال النائب العام هنريك سودرمان "إنها على علمي أول قضية من هذا النوع". والمعارض المنتمي إلى الجيش السوري الحر مقيم في السويد منذ أيلول/ سبتمبر 2013 ومتهم في جريمة تعتبر انتهاكا للقانون الدولي ولاتفاقيات جنيف كما أنه متهم باستخدام العنف بشكل متعمد.

وقالت مصادر قضائية إن الرجل البالغ من العمر 28 عاما "ضايق رجلا لم تحدد هويته على علاقة بالقوات المسلحة السورية بطريقة تشبه التعذيب" في 31 تموز/ يوليو 2012.

أربعة ملايين

هو عدد السوريين الذين نزحوا داخل أراضي بلادهم منذ اندلاع الصراع بين الجيش النظامي وقوات المعارضة في 2011، حسب تقديرات الأمم المتحدة.

وبدا الضحية في شريط الفيديو الذي وضعه المتهم على حسابه على فيسبوك مقيد اليدين والرجلين وجريحا وهو يتعرض للضرب بعصا وسوط من قبل المتهم وآخرين.

وقال المتهم إنه أرغم على القيام بذلك، وهو محتجز منذ تشرين الأول/ أكتوبر.

ولم يتم تحديد موعد للمحاكمة بعد، وقالت النيابة أنها ستطلب طرد المتهم مع منعه من العودة إلى السويد.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم