تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية

مقتل رجلي أمن سعوديين على الحدود الشمالية مع العراق في هجوم "إرهابي"

تدريب لقوات حرس الحدود في المملكة العربية السعودية
تدريب لقوات حرس الحدود في المملكة العربية السعودية أ ف ب

أفادت وزارة الداخلية السعودية أن رجلي أمن سعوديين قتلا صباح اليوم الاثنين على الحدود الشمالية للمملكة في هجوم نفذته "عناصر إرهابية" ضد دورية أمنية. وفي بيان أكدت الوزارة أن قوات الأمن تعقبت المهاجمين الاثنين الباقيين اللذين حاصرتهما في منطقة وادي عرعر حيث قام أحدهما بتفجير نفسه فيما قتل الآخر.

إعلان

قتل رجلا أمن سعوديين فجر اليوم الاثنين في هجوم نفذته "عناصر إرهابية" ضد دورية أمنية على الحدود الشمالية للمملكة مع العراق، كما أفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية.

وقال المتحدث إن "عناصر إرهابية" هاجمت الدورية في منطقة عرعر الشمالية بالرصاص فردت قوات الأمن وقتلت أحدهم، ثم قام مهاجم آخر بتفجير حزام ناسف يحمله ما أسفر عن مقتل رجلي الأمن.

وذكر المتحدث في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الهجوم وقع عند مركز سويف الحدودي التابع لجديدة عرعر في منطقة الحدود الشمالية، وقد أسفر أيضا عن إصابة رجل أمن ثالث بجروح.

وفي بيان لاحق، أكدت وزارة الداخلية أن قوات الأمن تعقبت المهاجمين الاثنين الباقيين اللذين حاصرتهما في منطقة وادي عرعر حيث قام أحدهما بتفجير نفسه فيما قتل الآخر.

وبحسب المتحدث، فقد أسفرت هذه الأحداث عن مقتل ثلاثة رجال أمن بينهم ضابط كبير هو العميد عوده معوض البلوي الذي وصفته وسائل إعلام محلية بأنه قائد حرس الحدود في المنطقة. كما أسفرت المواجهات عن إصابة رجلي أمن إضافيين. وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل رجلي أمن.

وأعلنت السعودية مطلع تموز/يوليو سقوط ثلاث قذائف في منطقة عرعر الحدودية مع العراق من دون أن تسفر عن سقوط ضحايا.

تعقيبا على الهجوم، استنكرت هيئة كبار العلماء "الحادث الإرهابي" في عرعر.

وقال الأمين العام للهيئة كبار فهد بن سعد الماجد في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية "إن هذا الاعتداء الآثم المجرم هو من الإرهاب الذي هو جريمة عظيمة وظلم وعدوان حرمه الإسلام وجرمت فاعله ومرتكبه مستحق للعقوبات الزاجرة الرادعة عملا بنصوص الشريعة".

وتشارك السعودية في الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على مناطق واسعة من العراق وسوريا.

والشهر الماضي قبض على ثلاثة مواطنين من مؤيدي تنظيم "الدولة الإسلامية" اتهموا بإطلاق النار على دنماركي في أحد شوارع الرياض.

وشهدت المملكة بين 2003 و2006 موجة من الهجمات الدامية التي شنها تنظيم القاعدة، إلا أنها تمكنت إلى حد كبير من التضييق على نشاط التنظيم المتطرف الذي بات يتحصن في اليمن المجاور.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.