تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل جندي تشادي في هجوم لجماعة "بوكو حرام" على مدينة غامبورو النيجيرية

جنود تشاديون
جنود تشاديون أ ف ب / أرشيف

قتل جندي وجرح 11 شخصا اليوم الأربعاء من جانب الجيش التشادي إثر هجوم شنته جماعة "بوكو حرام" الإسلامية المتطرفة على مدينة غامبورو بنيجيريا وفق ما نقل مراسل فرانس 24، وقد أفاد مصدر عسكري أن عددا كبيرا من القتلى سقطوا من جانب التنظيم.

إعلان

أفاد مراسل فرانس 24 أن قتيلا و11 جريحا في صفوف الجيش التشادي وقعوا إثر هجوم شنه عناصر من حركة "بوكو حرام" الإسلامية النيجيرية صباح الأربعاء في مدينة غامبورو النيجيرية المحاذية للكاميرون استهدف موقعا للقوات التشادية التي صدت الهجوم.

وأضاف مصدر عسكري تشادي أن هناك عدد كبير من القتلى من عناصر "بوكو حرام" وقد دمرت ثلاث آليات للمهاجمين.

وقال المصدر في غامبورو في اتصال أجري معه من نجامينا إن "عناصر من بوكو حرام أرادوا مباغتتنا بشن هجوم علينا قرابة الساعة الرابعة صباحا (الثالثة تغ)، كنا على علم منذ الأمس ومستعدين". وأضاف أن المسلحين "وصلوا في 14 آلية ومدرعتين فتصدينا لهم ولاذوا بالفرار".

للمزيد، يوميات عادل قسطل من تشاد: خطر "بوكو حرام" على ضفة نهر شاري

وأوضح المصدر أن مروحية شاركت في تعقب عناصر "بوكو حرام" وتدمير آلياتهم.

وقد شن الجيش التشادي في الثالث من شباط/فبراير هجومه البري على "بوكو حرام" فسيطر على غامبورو التي كان يحتلها الإسلاميون منذ أشهر، بعد عمليات قصف عنيفة. وشن الإسلاميون في اليوم التالي هجوما مضادا داميا على مدينة فوتوكول الكاميرونية التي يفصلها جسر عن غامبورو.

واتفقت تشاد والنيجر ونيجيريا والكاميرون وبنين السبت على حشد 8700 رجل أي أكثر بـ 1200 من العدد المقرر في الأصل، في إطار قوة متعددة الجنسيات لمكافحة "بوكو حرام".

وتكثف "بوكو حرام" التي لا تخفي تقاربها الإيديولوجي مع تنظيمي "القاعدة" وتنظيم "الدولة الإسلامية"، الهجمات الدامية في البلدان المجاورة، مثل الكاميرون، وفي الفترة الأخيرة النيجر التي اعتبرها زعيم الجماعة أبو بكر شيكاو هدفا في منتصف كانون الثاني/يناير.

ومنذ 2009، أسفر تمرد "بوكو حرام" وعملية قمعه عن أكثر من 13 ألف قتيل و1,5 مليون مشرد في نيجيريا.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.