تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كندا: طعن حكومي بقرار قضائي يسمح بارتداء النقاب عند أداء قسم اكتساب الجنسية

رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2014
رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2014 أ ف ب

عبر رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر عن عزمه الطعن في قرار للمحكمة الفيدرالية، أبطل مادة من قانون التجنيس، تجبر الأجنبيات المنقبات الراغبات في الحصول على جنسية بلاده، الكشف عن وجوههن أثناء تأدية قسم يمين المواطنة.

إعلان

أعلن رئيس الوزراءالكندي ستيفن هاربر الخميس أن حكومته ستطعن أمام القضاء في حكم أصدرته المحكمة الفيدرالية، أبطلت فيه مادة في القانون تجبر المنقبات اللواتي تقدمن بطلبات لاكتساب الجنسية أن يؤدين قسم يمين المواطنة بدون نقاب.

وأتى إعلان هاربر في معرض رده على سؤال بشأن موقفه من القرار الذي أصدرته المحكمة الفدرالية الأسبوع الماضي، طعنت بموجبه في مادة قانونية تفرض على طالبي التجنس أن يؤدوا اليمين القانونية في الحفل الرسمي لاكتساب الجنسية وهم مكشوفو الوجه، وذلك بناء على مراجعة تقدمت بها أمام هذه المحكمة امرأة باكستانية تقيم في كندا.

وقال رئيس الوزراء خلال مؤتمر صحافي "أعتقد أن غالبية الكنديين والكنديات يجدون أنه من المهين أن يخبئ شخص هويته في الوقت الذي يرغب فيه بالانضمام إلى العائلة الكندية. هذه ليست طريقتنا في التصرف وأعتقد إنها غير مقبولة".

وأضاف "نعتزم الطعن بهذا القرار".

وكانت الباكستانية زنيرة أسحاق التي هاجرت إلى كندا في 2008 وتقيم في تورونتو، تقدمت بهذه المراجعة القانونية بعدما نجحت في 2013 في امتحان اكتساب الجنسية الكندية.

ومع أنها تخطت هذا الامتحان إلا أنها تغيبت عن الحفل الرسمي لاكتساب الجنسية والذي يؤدي خلاله المجنسون الجدد قسم يمين الولاء لوطنهم الجديد، وبررت تغيبها عن هذه الخطوة الأخيرة في مسار نيل الجنسية بعدم رغبتها في خلع نقابها.

واعتبرت المحكمة الفدرالية أن المادة القانونية التي طعنت فيها المدعية والمعمول بها منذ العام 2011 تتعارض مع المعتقدات الدينية للمدعية، وتتعارض بالتالي مع الشرعة الكندية للحقوق والحريات التي تضمن حرية المعتقد.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.