تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الكندية تحبط هجوما مسلحا كان يستهدف قتل حشد من المواطنين بشرق البلاد

أ ف ب

أحبطت الشرطة الكندية هجوما مسلحا كان شاب وشابة يعتزمان شنه اليوم السبت في مدينة هاليفاكس شرقي البلاد، في يوم عيد العشاق، عبر إطلاق النار على حشد من المواطنين ثم الانتحار، وذلك بحسب ما أفاد جهاز الدرك الملكي الكندي في بيان.

إعلان

أعلنت الشرطة الكندية الجمعة أنها أحبطت هجوما مسلحا كان شاب وشابة يعتزمان شنه اليوم السبت في مدينة هاليفاكس في شرق البلاد، في يوم عيد العشاق عبر إطلاق النار على حشد من المواطنين، ثم الإقدام على الانتحار.

وقال جهاز الدرك الملكي الكندي في مقاطعة نوفا سكوشا في بيان إن الشاب الذي كان يعتزم شن هذا الهجوم عمره 19 عاما ويتحدر من بلدة تيمبرلي الريفية في المقاطعة نفسها وقد عثر عليه عناصر الدرك جثة هامدة في منزل في البلدة لدى مداهمته قبيل الساعة 01,30 من فجر الجمعة (05,30 تغ). ولم يوضح البيان ما إذا كان حصل تبادل لإطلاق النار أدى لمقتل المشتبه به أم أن الأخير انتحر.

وأضاف البيان إنه بعيد ذلك اعتقلت الشرطة شريكته المفترضة وهي شابة أمريكية من ولاية إيلينوي (شمال الولايات المتحدة) تبلغ من العمر 23 عاما، وكان برفقتها شاب كندي عمره 20 عاما اعتقل بدوره للاشتباه بتورطه في المخطط. كما اعتقل فتى كندي يبلغ من العمر 17 عاما يشتبه بتورطه أيضا في المؤامرة.

وقال مساعد المفوض براين برينان في البيان إن جهاز الدرك وردته معلومات مفادها أن المشتبه بهما "حصلا على أسلحة نارية وكانا يعتزمان الذهاب إلى مكان عام في منطقة هاليفاكس في 14 شباط/فبراير لإطلاق النار بقصد قتل مواطنين ثم قتل نفسيهما".

وبحسب البيان، فإن الشابة الأمريكية اعتقلت مع رفيقها على الطريق بين مطار هاليفاكس الدولي والمدينة بعد حوالى نصف ساعة من مداهمة المنزل في تيمبرلي، في حين اعتقل الفتى القاصر في منزل في منطقة كول هاربر الواقعة جنوبي هاليفاكس صباح الجمعة قرابة الساعة 11,00 (15,00 تغ).

وأوضحت الشرطة أن المشتبه بهم الثلاثة أوقفوا رهن التحقيق، مشيرة إلى أنها تعتقد أنها اعتقلت "كل الأشخاص المعروف أنهم ضالعون في هذا المخطط وقد أزلنا التهديد".

وبحسب البيان فإن إحباط هذا الهجوم أفشل "ما كان يمكن أن يكون حادثا مأسويا للغاية".

وأكد برينان أن مخطط الاعتداء ليس مرتبطا بالهجمات الارهابية التي شنها متطرفون إسلاميون في كندا في الخريف الفائت واستهدفت عسكريين، ولا هو مرتبط بالمداهمات التي نفذتها قوات الأمن في الأسابيع الأخيرة في أوساط أشخاص يعتزمون الالتحاق بصفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" أو يمدونه بالمال.

وقال "إنها مجموعة مكونة من أفراد أرادوا ارتكاب عمل حاقد ومن ثم الانتحار".

وأشاد وزير الأمن العام الكندي ستيفن بلاني بالجهود التي بذلتها الشرطة ومكنتها من إحباط الاعتداء.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.