تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منظمة "اليونيسيف": جماعة مسلحة خطفت 89 تلميذا على الأقل في جنوب السودان

 احتفال لليونيسف بمناسبة نزع سلاح جنود أطفال في في بيبور في جنوب السودان 10 فبراير 2015
احتفال لليونيسف بمناسبة نزع سلاح جنود أطفال في في بيبور في جنوب السودان 10 فبراير 2015 أ ف ب

قامت مجموعة مسلحة مجهولة الهوية في جمهورية جنوب السودان، باختطاف 89 تلميذا على الأقل، من إحدى البلدات، بعد أن حاصروها، وأخذوا بالقوة الصبية الذين تتجاوز أعمارهم 12 عاما وفق بيان لليونيسيف.

إعلان

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) السبت أن مجموعة مسلحة غير معروفة في جنوب السودان خطفت 89 تلميذا على الأقل في بلدة ووشيلوك في شمال البلاد، مجددة انتقادها لتجنيد الأطفال في هذا البلد الذي يشهد حربا أهلية.

وقالت يونيسيف في بيان إن "89 ولدا خطفوا، والعدد الفعلي قد يكون أكبر بكثير".

ويستخدم طرفا النزاع في جنوب السودان الأطفال الجنود منذ بدء المواجهات في كانون الأول/ديسمبر 2013.

وقال شهود إن جنودا مسلحين لم يعرف انتماؤهم حاصروا البلدة وذهبوا من منزل إلى آخر وأخذوا بالقوة الصبية الذين تتجاوز أعمارهم 12 عاما.

ونددت يونيسيف بهذا الخطف الجماعي لكنها أوضحت أنها لا تملك مؤشرات كافية لتحديد هوية الجهة المسؤولة عنه.

وقال جوناثان فيتش مدير يونيسيف في جنوب السودان إن "تجنيد الأطفال من قبل قوات مسلحة يدمر عائلات ومجموعات".

وأضاف أن "الأطفال يتعرضون لمستويات كبيرة من العنف، ويفقدون عائلاتهم وفرصهم في الذهاب إلى المدرسة".

ومنذ اندلاع النزاع في جنوب السودان، تقدر يونيسيف عدد الأطفال الجنود الذين يستخدمهم الجيش السوداني الجنوبي والقوات المتمردة ب12 ألفا.

ورغم توقيع العديد من اتفاقات وقف إطلاق النار في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، تستمر المواجهات بين قوات الرئيس سلفا كير والمتمردين بقيادة نائبه السابق رياك مشار.

وفي وقت سابق هذا الشهر، اتهم تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش القوات الحكومية والمتمردين ب"تجنيد كثيف" للأطفال الجنود رغم القوانين التي تحظر ذلك ووعود الجانبين المتكررة بوقف هذه الممارسة.

وندد وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي بهذا التقرير.

وتقع وو شيلوك في ولاية النيل الأعلى (شمال شرق). وازداد عدد سكانها في شكل كبير مع وصول عشرات آلاف النازحين إليها خلال 14 شهرا من النزاع. وتقع المنطقة تحت سيطرة جونسون أولوني، زعيم الحرب المتحالف مع القوات الحكومية والذي اتهمته هيومن رايتس ووتش بتجنيد أطفال في تقريرها الأخير.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.