تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل أنهت الأزمة الليبية المنطق المصري "بعدم إيذاء أحد"؟

فرانس 24

في جولة اليوم في الصحف، ما هي أبعاد توتر العلاقات بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو؟ واختلاف كبير في الصحف بين مؤيدين ومعارضين للغارات الجوية المصرية على ليبيا، وهل ستستمر أوكرانيا في مواجهة روسيا عسكريا بعد انسحاب جيشها من ديبالنسيفو، واقتصاديا، ما هي الخسائر التي ستتكبدها أوروبا في حال انسحاب اليونان؟ وفي الولايات المتحدة، خلاف بين البيت الأبيض والكونغرس حول تايلاندا.

إعلان

الكاتب ماجد الشيخ وصف في صحيفة الحياة اللندنية الأزمةَ التوتر بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالفجوة الكبيرة. الشيخ رأى في رفض نائب الرئيس الأميركي جو بايدن حضورَ خطاب نتنياهو المرتقب في الكونغرس في الثالث من آذار/ مارس المقبل ضربة قاسية له، وقد توقع أن يؤدي تفاقم التوتر إلى تدخل واشنطن بشكل غير معلن في الانتخابات الإسرائيلية/ ضد نتنياهو.

رأي مخالف لعبد الله بوحبيب في صحيفة السفير اللبنانية، إذ اعتبر أن الكيمياء المعدومة بين أوباما ونتنياهو على حد وصفه لا تعني أن العلاقات الأميركية-الإسرائيلية تسير نحو خلاف مزمن، مذكرا بأن تاريخ العلاقات الأميركية-الإسرائيلية مليئ بخلافات من هذا النوع . ويختم بوحبيب ليقول: أن تسريب مقالة الواشنطن بوست لحقفيقة التعاون بين الموساد الإسرائيلي ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لاغتيال عماد مفنية في دمشق بموافقة جورج بوش الابن، هو تسريب مقصود للتأثير سلبا على المفاوضات حول الملف النووي الإيراني ولكنه يعكس بالمضمون التعاونَ العميق والدائم بين مؤسسات البلدين.

وعن الملف النووي الإيراني، رسم كاريكاتوري لأمجد رسمي في صحيفة الشرق الأوسط يجسد فيه إيران بصورة عملاق غيرِ مبال لا يصغي للغرب المنفعل والغاضب في حواره مع طهران.

في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية مقال بعنوان "الأزمة المصرية على الحدود الليبية" أعربت عن تفهمها للمخاوف المصرية من تردي الوضع الأمني عل الحدود مع ليبيا حيث يقيم آلاف المصريين، وعن نفهمها أيضا للقلق من التواصل بين الميليشيات الليبية وتلك المقيمة في سيناء، لكنها رأت أن ذلك لا يبرر تورطها في حرب مع ليبيا لا يستطيع اقتصادها المتردي تحملَ عبئها، وعوضا عن ذلك ينبغي لها المساهمة في تعزيز المفاوضات الدولية لتأسيس حكومة وحدة وطنية ليبية تستطيع التغلب على تنظيم الدولة الإسلامية.

رأي مخالف تماما في مقال لرضوان السيد في صحيفة الشرق الأوسط، إذ اعتبر أنه ينبغي لمصر محاربة المتطرفين في ليبيا من أجل أمنها وأمن الدول العربية الأخرى، وهو يرفض تشبيه المشهد المصري بالمشهد الأردني في قتال المتطرفين لاختلاف الظروف التاريخية، إذ استهدفت التنظيمات المتطرفة الأردن عام ألفين واثنين، أما في القاهرة، فقد صعد المتطرفون عام ألفين وأحد عشر لأن مصر كانت محاصرة من مشاكل أمنية من غزة، السودان، البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط، كما يقول السيد، معتبرا أن الديبلوماسية ومنطقَ عدمِ إيذاءِ أحد ما عاد كافيا لوقاية مصر من الشرور.
 

مقال بنبرة تشاؤمية في صحيفة اللوموند الفرنسية بعنوان: "هل مؤتمر مينسك اثنان يحتضر"، اعتبرت فيه أن الانسحاب الأخير للجيش الأوكراني من مدينة ديبالتسيفو، يدل على أن كييف عادت إلى سياستها القديمة في مواجهتها للتهديد الروسي المعتمدة على الديبلوماسية وتحمل التهديدات، وهي تحذر من أن ورغم سحب الانفصاليين لأسلحتهم الثقيلة، إلا أنهم يتابعون الحرب إلى أن ينجحوا في السيطرة على كامل ميناء ماريوبول في الجنوب الشرقي من أوكرانيا. وفي الختام، أعربت اللوموند عن يأسها في إمكانية التوصل إلى حل للأزمة، مرجحة أن تعود أوروبا إلى خوض حرب مع روسيا شبيهةٍ بالحرب الباردة في تسعينات القرن الماضي.

مقال تحذيري في صحيفة ليز إيكو الفرنسية من خروج اليونان من منطقة اليورو. ليز إيكو حذرت تبعا لدراسة أجرتها مؤسسة الأبحاث الألمانية من أن ألمانيا ستتكبد أكبر حجم من الخسائر في المنطقة في حال خروج اليونان، خسائرُ قد يقارب حجمُها ثمانين مليار يورو، في حين أن الخسائر الفرنسية قد تصل إلى ستين مليارَ يورو.
وقد حذرت ليز إيكو نقلا عن الدراسة بأن خروجَ اليونان قد يؤدي إلى عدوى خطيرة، تتمثل في خروج مماثل لمجموعة من الدول المستدينة، أولها قبرص. وتنقل الصحيفة عن رئيس المؤسسة قولَه أنا خروج اليونان من منطقة اليورو هو بمثابة خروج مريض متفائل من المشفى قبل الموعد المحدد لذلك.

صحيفة الواشنطن بوست الأميركية حذرت من أنه وبعد تسعة أشهرٍ من الانقلاب العسكري في بانغوك، فَشِل الحكم الجديد في
إنعاش الاقتصاد وفي الوفاء بوعده من خلال تشكيل مصالحة وطنية. الواشنطن بوست رأت أن الحكم العسكري لم يتمكن من بناء علاقات قوية مع حلفاء تايلندا السابقين وخصوصا الولاياتِ المتحدة، التي أصدرت قانونا يمنع إرسالَ مساعدات عسكرية إلى بانكوك، قانون انتقدت الواشنطن بوست إدارةَ أوباما لمحاولة خرقه، عبر اقتراح إرسالها لمساعدات إلى الدولة العام المقبل، ، وقد دعت في الختام الكونغرس إلى التدخل لمنع ذلك.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.