قطر - مصر

مجلس التعاون الخليجي يرفض اتهام مصر لقطر بدعم "الإرهاب"

أ ف ب

أعلن مجلس التعاون الخليجي رفضه اتهام مصر لقطر بدعم "الإرهاب" وندد الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني بهذه الاتهامات التي اعتبرها "تجافي الحقيقة"، لكن الزياني عاد في وقت لاحق وأكد أن مجلس التعاون يدعم مصر ورئيسها.

إعلان

عاد التوتر من جديد إلى العلاقات القطرية-المصرية على خلفية تنفيذ القاهرة غارات في ليبيا، فيما أعلن مجلس التعاون الخليجي وقوفه إلى جانب قطر في هذا الخلاف وتنديده باتهام مصر لها بدعم الإرهاب.

واستدعت قطر سفيرها في مصر "للتشاور" إثر الخلاف الذي نشب بين البلدين خلال اجتماع للجامعة العربية بسبب الضربة الجوية المصرية التي استهدفت تنظيم "الدولة الإسلامية" في ليبيا بعد ذبحه 21 قبطيا مصريا، كما أفادت وكالة الأنباء القطرية الرسمية فجر الخميس.

وطالبت الخارجية القطرية القاهرة بـ"عدم الزج باسم قطر في أي فشل تقوم به الحكومة المصرية"، مشددة على "تأكيد دولة قطر لشجبها وإدانتها للعمل الإجرامي" الذي ارتكبه الفرع الليبي لتنظيم "الدولة الإسلامية" بإعدامه 21 قبطيا مصريا.
وفي سياق متصل، ندد مجلس التعاون الخليجي الخميس بالاتهامات المصرية لقطر.

وأعرب الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني في بيان عن "رفضه للاتهامات التي وجهها مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية إلى دولة قطر بدعم الإرهاب" ووصفها بأنها "اتهامات باطلة تجافي الحقيقة وتتجاهل الجهود المخلصة التي تبذلها دولة قطر مع شقيقاتها دول مجلس التعاون والدول العربية لمكافحة الإرهاب والتطرف على جميع المستويات".

واعتبر الزياني أن التصريحات المصرية "لا تساعد على ترسيخ التضامن العربي في الوقت الذي تتعرض فيه أوطاننا العربية لتحديات كبيرة تهدد أمنها واستقرارها وسيادتها".

مجلس التعاون يدعم مصر والسيسي

لكن الزياني عاد في وقت لاحق مساء الخميس ليؤكد أن مجلس التعاون الخليجي يدعم مصر ورئيسها عبد الفتاح السيسي.

وجاء في بيان للأمانة العامة لمجلس التعاون "أكد الزياني أن دول مجلس التعاون دائماً ما تسعى إلى دعم ومؤازرة جمهورية مصر العربية بقيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي في كافة المجالات، وهذا ما تترجم في اتفاق الرياض واتفاق الرياض التكميلي الذي وقعه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس حفظهم الله و رعاهم، لإدراك القادة لأهمية التلاحم والتكامل مع مصر الشقيقة، باعتبار أن أمن واستقرار مصر من أمن واستقرار دول الخليج، وخاصة في ظل الظروف الدقيقة والحساسة التي تمر بها المنطقة والعالم بأسره، والتي تستدعي الترابط الوثيق بين الأشقاء جميعاً".

وأضاف الأمين العام لمجلس التعاون وفق البيان "أن دول المجلس قد أكدت وقوفها التام مع مصر وشعبها الشقيق في محاربة الإرهاب وحماية مواطنيها في الداخل والخارج، وتؤيد كافة ما تتخذه من إجراءات عسكرية ضد الجماعات الإرهابية في ليبيا، بعد العمل البربري الذي قام به تنظيم داعش الإرهابي بذبح 21 مصرياً في الأراضي الليبية، مؤكداً على أن ذلك حق أصيل من حقوق الدول في الحفاظ على أمنها و استقلالها وسلامة مواطنيها".

وتدهورت العلاقات بين القاهرة والدوحة منذ إطاحة الجيش المصري عام 2013 بالرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي المدعوم من قطر.

إلا أن العلاقات تحسنت نسبيا مؤخرا في خضم مصالحة خليجية بين قطر والدول الأخرى في المجلس الداعمة للرئيس عبد الفتاح السيسي. كما أفرج القضاء المصري عن ثلاثة صحافيين كانوا يعملون لحساب قناة الجزيرة الإنكليزية واتهموا بدعم الإخوان المسلمين ونشر أخبار كاذبة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم