تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هولاند يفتتح المعرض الدولي للزراعة بباريس ويطمئن المزارعين

أ ف ب/الرئيس الفرنسي في افتتاح معرض الزراعة بباريس 21/02/2015

سعى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى طمأنة المزارعين الفرنسيين اليوم السبت 21 فبراير/شباط أثناء افتتاحه الدورة 52 لمعرض الزراعة بباريس، ووعدهم بالضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل الحصول على مساعدات مالية أكثر لمواجهة المنافسة العالمية.

إعلان

لم ينقشع الظلام عندما افتتح فرانسوا هولاند الدورة 52 للمعرض الدولي للزراعة بباريس. إذ وصل الرئيس الفرنسي إلى قاعة المعرض قبل الساعة السابعة صباحا، يرافقه عدد من الوزراء، تحت حراسة أمنية مشددة، وكان في انتظاره وزير الزراعة ستيفان لوفول.

ويأتي هذا المعرض الدولي في وقت يعاني فيه المزارعون الفرنسيون من مشاكل عدة، أبرزها نقص الإمكانيات المالية لتمويل مشاريعهم، والمنافسة الشديدة التي تفرضها بعض الدول الأوروبية مثل إسبانيا وهولندا، إضافة إلى المعايير الجديدة التي تفرضها الزراعة "البيئية" المكلفة، والضغوطات التي تمارسها المراكز التجارية الكبرى على المنتجين الزراعيين، خاصة في تحديد أسعار منتجاتهم.

لكن رغم كل هذه الصعوبات، اعتبر فرانسوا هولاند أن "معرض الزراعة هو أجمل واجهة لفرنسا في العالم وفخرها"، مضيفا "أن المعرض يترجم الجهود الكبيرة التي يقوم بها المزارعون الفرنسيون الذين يواجهون تحديين اثنين، الأول هو إنتاج المواد الغذائية بشكل كاف، والثاني هو احترام البيئة والحد من تلوث الطبيعة".
وبعد تناوله فطور الصباح برفقة مزارعين، تجول فرانسوا هولاند في أروقة المعرض واستمع إلى مطالبهم التي تدور بشكل عام حول توفير إمكانيات مالية أكثر من أجل الحفاظ على ممتلكاتهم الزراعية المهددة من طرف المنافسة العالمية.

هولاند معروف بقربه من المزارعين وسكان الأرياف

ووعد هولاند بالضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل تقديم مساعدات أوفر للمزارعين الفرنسيين في إطار ما يسمى ب "السياسة الزراعية الموحدة" لجميع دول أوروبا.
هذا، وحاول فرانسوا هولاند استغلال زيارته إلى معرض الزراعة سياسيا، وذلك قبل شهر فقط من الانتخابات المحلية، والتي عادة ما يشارك فيها عدد كبير من المزارعين وسكان الأرياف الفرنسية. وانتقد هولاند بعض " الشعبويين" الذين يدعون للخروج من الاتحاد الأوروبي، والسوق الأوروبية المشتركة، منوها أنه في حال حصول هذا فلن يتلقى المزارعون الفرنسيون مساعدات مالية من أوروبا.

ودعا إلى "التحلي بالشجاعة ونبذ الخوف لأن الاتحاد الأوروبي هول الحل بالنسبة للمزارعين وليس المشكلة". وواصل هولاند:" أدرك أن بعض الأفكار المتطرفة أصبحت تتداول في الأرياف وفي أوساط المزارعين الذين يخشون الوقوع ضحية سياسة الاتحاد الأوروبي"، مضيفا بأنه سيعمل بكل ما في وسعه لأن لا يحدث ذلك، وأن لا تنسى الحكومة الفرنسية ولا بروكسل الأرياف الفرنسية لأنها جزء لا يتجزأ من فرنسا.

ومثل جاك شيراك، يعرف عن هولاند قربه من المزارعين وسكان الأرياف الفرنسية، كونه عمل سنوات عديدة كنائب برلماني وممثل لمنطقة "تول" الريفية. والجدير بالذكر أن الرئيس الفرنسي قضى 12 ساعة في معرض الزراعة في عام 2012 خلال الحملة الانتخابية وسبع ساعات في 2014.
 

فرانس 24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.