تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وكالة الأمن القومي الأمريكية تريد منع تسويق هواتف لا يمكن اختراقها

أرشيف

أعلنت وكالة الأمن القومي الأمريكية، أقوى وكالات الاستخبارات الإلكترونية، عن نيتها منع كبريات شركات الإنترنت من تسويق هواتف مشفرة لا يمكن اختراقها.

إعلان

دعا مدير وكالة الأمن القومي الأمريكية الإثنين، إنها تريد منع كبريات شركات الإنترنت مثل "غوغل" و"آبل" من تسويق هواتف مشفرة لا يمكن اختراقها، وقالت إن مثل هذه الهواتف يمكن استخدامها لأهداف إرهابية وإجرامية.

وكانت شركة "آبل" قد أقرت في وقت سابق بأن البيانات الشخصية، بما في ذلك الرسائل النصية وقوائم جهات الاتصال والصور، يمكن استخلاصها من هواتف "آي فون" من خلال تقنيات غير معلنة يستخدمها موظفو شركة "آبل".

وقال خبير أمني إنه يمكن أن تستخدم وكالات تطبيق القانون وآخرون نفس التقنيات للتحايل على تشفير النسخ الاحتياطي بالدخول إلى أجهزة كمبيوتر "موثوق فيها" متصلة بالهواتف.

وأعاد الأميرال مايكل روجرز مدير وكالة الأمن القومي الأمريكية، أقوى وكالات الاستخبارات الإلكترونية، الإثنين أمام جمع من الخبراء في جرائم الإنترنت هذه الأسباب التي كان دفع بها في تشرين الأول/ أكتوبر مدير الـ "إ ف بي أي" جايمس كومي، وقال "لا يجوز السماح للصناعيين بتسويق هواتف جوالة لا يمكن اختراقها، ولا يملك إلا صاحبها مفتاح دخول معطياتها (الرقم والصور والرسائل ..)".

وقال روجرز أن على السلطات العامة الأمريكية أن تتوصل إلى اتفاق بهذا الصدد مع الشركات الخاصة مثل "آبل" و"غوغل" التي تسعى لعرض تقنيات تشفير على الهواتف الجوالة لا يمكن فكها وحده المستخدم يملك مفتاحها.

وأشار إلى أن النقاش مع القطاع الخاص حول هذه المسالة يقوم حاليا على مبدأ "اما الكل أو لا شيء، أما التشفير التام أو لا تشفير على الإطلاق".

وأكد "أنها مشكلة أمن قومي حقيقية".

وبعد ما كشفه إدوارد سنودن بشأن اتساع نطاق المراقبة الإلكترونية للناسا، تضاعف الاهتمام بتقنيات التشفير التي أصبحت ضرورية لعدد كبير من الأفراد والشركات لحماية معطياتها.

وتضاعفت إعلانات شركات الإنترنت الأمريكية في الأشهر الأخيرة بشأن تعزيز التشفير لحماية حصصها من السوق.

وتقترح "غوغل" و"آبل" (عبر نظام الاستخدام أندرويد) خصوصا منح المستخدم وحده مفتاح التشفير الخاص بهاتفه حتى وأن أصبح الصانع لا يملك إمكانية الوصول إلى معطيات الهاتف.

ورأى الكثير من الخبراء أنه لا يوجد نصف إجراء بالنسبة لهذه التقنية، ورأوا أن إتاحة "مدخل خفي" لتمكين السلطات من الوصول إلى المعطيات سيؤدي إلى إشاعة الشك بشأن أمن هذه المعطيات، لكن رئيس ناسا دعا إلى تجاوز المقاربة القائمة على "الكل أو لا شيء".

وقال إنه يتعين إيجاد مسلك وسيط بين أنظمة التشفير سهلة الاختراق وأنظمة التشفير مستحيلة الاختراق من قبل وكالات الأمن مثل "إف بي أي" وناسا داعيا إلى "حوار وطني" بهذا الشأن.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.