تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأزمة الأوكرانية واغتيال نيمتسوف على طاولة المحادثات بين كيري ولافروف في جنيف

أ ف ب

يجتمع وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف الاثنين في جنيف لإجراء محادثات حول الأزمة الأوكرانية واغتيال بوريس نيمتسوف أحد أبرز المعارضين للكرملين.

إعلان

بدأ الاثنين وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف في جنيف محادثات صعبة حول مستقبل أوكرانيا، وأيضا حول اغتيال بوريس نيمتسوف أحد أبرز المعارضين للكرملين.

وتصافح الوزيران بشكل سريع عند التقائهما لكن الأجواء كانت متوترة ولم يدل أي منهما بتصريح صحافي.

ويعقد الاجتماع بعيد صدور تقرير جديد للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في اوكرانيا أفاد عن سقوط أكثر من ستة آلاف قتيل منذ بدء النزاع في هذا البلد في نيسان/أبريل 2014.

وأعلن المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين "قتل أكثر من ستة آلاف شخص في أقل من سنة نتيجة المعارك في شرق أوكرانيا".

كما يعقد اللقاء بين كيري ولافروف بعد أقل من أسبوع على اتهام كيري المسؤولين الروس بأنهم "كذبوا عليه" بشأن استمرار القتال في شرق أوكرانيا رغم الهدنة.

وأوضح عضو في الوفد المرافق لكيري طالبا عدم كشف اسمه أن وزير الخارجية كان يتحدث عن "جهاز الدعاية الروسي".

وتابع "إن ما تعلنه موسكو بشأن ما يجري في أوكرانيا لا يطابق الوضع على الأرض".

ومن المقرر أن يذكر كيري محاوره الروسي بأن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي باشرا العمل على وضع مجموعة جديدة من العقوبات ستطبق في حال لم تلتزم موسكو بوقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 15 شباط/فبراير، وفق مسؤولين أمريكيين.

وهو أول لقاء على مستوى رفيع يعقد بين الولايات المتحدة وروسيا منذ اغتيال بوريس نيمتسوف الجمعة في موسكو، ما أثار موجة من الاستنكار سواء في روسيا أو في العالم.

وطالب كيري في تصريح لشبكة إيه بي سي الأمريكية قبيل وصوله إلى جنيف بـ"تحقيق معمق وشفاف" حول عملية الاغتيال.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.