الجزائر

إصابة 40 شرطيا جزائريا خلال تظاهرة ضد استكشاف الغاز الصخري

مواجهات خلال تظاهرة ضد استخراج الغاز الصخري في 24 شباط/فبراير
مواجهات خلال تظاهرة ضد استخراج الغاز الصخري في 24 شباط/فبراير أ ف ب

أكدت وزارة الداخلية الجزائرية أن 40 شرطيا أصيبوا بجروح الأحد خلال صدامات دارت بين قوات الأمن ومتظاهرين كانوا يحتجون على استكشاف الغاز الصخري في مدينة عين صالح الصحراوية في جنوب البلاد.

إعلان

أعلنت الداخلية الجزائرية أن 40 شرطيا أصيبوا بجروح الأحد خلال صدامات دارت بين قوات الأمن ومحتجين كانوا يتظاهرون ضد استكشاف الغاز الصخري في مدينة عين صالح الصحراوية في جنوب البلاد.

وقالت الوزارة في بيان إن "مدينة عين صالح شهدت اليوم أحداث شغب وإخلال بالنظام العام قامت بها مجموعة من الشباب الرافضين لعمليات استكشاف الغاز الصخري بهذه المنطقة".

وتابع البيان أن هذه المواجهات "أسفرت عن إصابة أربعين شرطيا بجروح متفاوتة"، اثنان من بينهم جروحهما خطيرة.

كما تم خلال الصدامات "حرق مقر إقامة رئيس الدائرة وإضرام النار بمقر الدائرة وبجزء من مرقد العزاب التابع للأمن الوطني وبشاحنة ملك لنفس المصالح".

وأكدت الوزارة في بيانها أن قوات الأمن تمكنت من "احتواء الوضع واسترجاع الهدوء في هذه البلدة".

للمزيد: الغاز الصخري "يشعل النار" في منطقة الصحراء الجزائرية

وتستمر التظاهرات منذ شهرين في عين صالح، المدينة الصحراوية الأقرب إلى موقع حفر أول بئر تجريبية للغاز الصخري، للمطالبة بتوقيف الأشغال التي "تلوث المياه الجوفية"، بحسب ما يقول المتظاهرون.

وتسعى الجزائر إلى مضاعفة إنتاجها من الغاز من حوالي 131 مليار متر مكعب في 2014 إلى 151 مليار متر مكعب في نهاية سنة 2019 لمواجهة انخفاض أسعار النفط وتلبية الطلب المحلي الذي سيقفز إلى 50 مليار متر مكعب في 2025، بحسب شركة النفط والغاز.

والجزائر في المرتبة الرابعة عالميا من حيث احتياطات الغاز الصخري القابل للاستخراج، بعد الولايات المتحدة والصين والأرجنتين.

وقدر المدير التنفيذي لسوناطراك هذه الاحتياطات بـ20 ألف مليار متر مكعب من الغاز الصخري.

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم