روسيا

روسيا تمنع شخصيات أجنبية من المشاركة في مراسم تشييع المعارض بوريس نيمتسوف

أ ف ب

منعت السلطات الروسية بعض الشخصيات السياسية الأجنبية التي أعلنت نيتها بالمشاركة في مراسم تشييع المعارض بوريس نيمتسوف، الذي قتل الجمعة بالرصاص على مقربة من الكرملين. وتجمع مئات الأشخاص باكرا صباح الثلاثاء في موسكو أمام مركز سخاروف حيث بدأت المراسم، قبل أن يوارى الثرى في مدفن تروييكوروفسكوي في موسكو.

إعلان

تجمع مئات الأشخاص باكرا صباح الثلاثاء في موسكو أمام مركز سخاروف حيث بدأت مراسم تشييع المعارض بوريس نيمتسوف الذي قتل الجمعة بالرصاص على مقربة من الكرملين.

وسيسجى جثمان نيمتسوف من الساعة 10,00 إلى الساعة 14,00 (من الساعة 7,00 إلى الساعة 11,00 تغ) ليتمكن المشيعون من إلقاء التحية الأخيرة عليه في مركز سخاروف، المتحف المخصص لحقوق الإنسان ولذكرى الأكاديمي السوفياتي المنشق أندري ساخاروف، قبل أن يوارى الثرى في مدفن تروييكوروفسكوي في موسكو.

وقالت ماريا كونياكوفا اختصاصية علم النفس "كان شخصا أشعر أنني قريبة منه. أردت أن أودعه. كان رجل صاحب مبادئ، رجلا صاحب كاريسما. لا يهم من الذي قتله، إنها خسارة لا تعوض".

وجلست والدة بوريس نيمتسوف عملا بالتقاليد الأرثوذكسية أمام النعش المفتوح الذي تعاقب أمامه صف من المواطنين المجهولين والشخصيات المعروفة مثل رئيس الوزراء السابق ميخائيل كاسيانوف والسفير الأمريكي جون تيفت، للانحناء أمامه أو وضع أزهار.

وسيتم تشييع النائب السابق لرئيس الوزراء في عهد بوريس يلتسين والذي أصبح من أشد معارضي الرئيس فلاديمير بوتين، في حضور عدد من السفراء الأوروبيين والمسؤولين الأجانب بينهم وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكوفيسيوس ورئيس بلدية ريغا عاصمة لاتفيا نيلس أوساكوفس ونائب وزير الخارجية البولندي كونراد بافليك.

ومنعت السلطات الروسية بعض الشخصيات السياسية الأجنبية التي أعلنت نيتها في المشاركة في التشييع، من القيام بذلك.

وأعلن رئيس مجلس الشيوخ البولندي بوغدان بوروسيفيتش أن السلطات الروسية رفضت منحه الإذن بالمشاركة في التشييع، ردا على العقوبات الأوروبية المفروضة على موسكو، فيما صرحت النائبة الأوروبية من لاتفيا ساندرا كالنييتي مساء الاثنين أنه تم ردها من مطار موسكو-شيريميتييفو الدولي.

وكان قد شارك أكثر من سبعين ألف شخص الأحد في مسيرة نظمت في موسكو تكريما للمعارض بوريس نيمتسوف الذي اغتيل الجمعة قرب الكرملين، بحسب أحد منظمي المسيرة.

وقال الكسندر ريكلين أحد منظمي المسيرة التي سمحت بها السلطات "نقدر عدد المشاركين بأكثر من سبعين ألف شخص".
وتحدثت الشرطة عن أكثر من 16 ألف متظاهر.

وكان صحافيون من وكالة الأنباء الفرنسية أشاروا في وقت سابق إلى مشاركة 10 آلاف شخص على الأقل في وسط موسكو في المسيرة التي تنظم في ذكرى المعارض ونائب رئيس الوزراء السابق بوريس نيمتسوف الذي اغتيل مساء الجمعة قرب الكرملين.

وأفادت مراسلة لوكالة الأنباء الفرنسية أنه تعذر الوصول إلى مداخل المترو بسبب كثافة الحشود.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم