الهند

الهند: السلطات تفرض حظرا للتجول شمالي البلاد إثر سحل وقتل رجل متهم بالاغتصاب

أ ف ب

فرض حظر التجول ونشرت قوة من شرطة مكافحة الشغب السبت في مدينة ديماربور، في شمال شرق الهند، بعد يومين من سحل وقتل رجل موقوف بشبهة اغتصاب شابة في التاسعة والعشرين من عمرها.

إعلان

نشرت قوة من شرطة مكافحة الشغب السبت في مدينة ديماربور، بشمال شرق الهند، حيث فرض حظر التجول بعد يومين من سحل وقتل رجل موقوف بشبهة اغتصاب شابة .

وقام جمع بإخراج المشتبه به، سيد فريد خان، والبالغ من العمر 35 عاما، من السجن وسحله وضربه حتى الموت ثم تعليقه على برج الساعة في المدينة. والرجل كان موقوفا منذ نهاية شباط/فبراير لاتهامه باغتصاب امرأة بصورة متكررة.

ويجوب المئات من رجال الشرطة المدينة منذ الجمعة حيث فرض حظر التجول وحيث قال رئيس حكومة ولاية نغالاند تي ار زيليانغ ان "الوضع شديد التوتر ولكن تحت السيطرة".

وأوقف سيد فريد خان في 24 شباط/فبراير لاتهامه باغتصاب شابة في التاسعة والعشرين من عمرها. ويوم الخميس هجم المئات على السجن وأخرجوه منه ثم سحلوه في الشارع عاريا وسط حشد قبلي ضم الآلاف قبل أن يضربوه بالعصي حتى الموت.

ونظرا لرفض الجمع تسليم الجثة للشرطة أطلقت الأخيرة النار فقتلت رجلا وأصيب 60 آخرون خلال صدامات مع قوى الأمن. ودان رئيس حكومة ولاية اسام، التي يتحدر منها القتيل عملية إخراجه من السجن وقتله ووصفها بأنها "عمل وحشي مشين وغير إنساني".

وقالت "منظمة العفو الدولية" إن عملية القتل تكشف "ثغرة خطيرة في النظام العدلي". وقال شامير بابو مسؤول فرع الهند في المنظمة إن "من واجب حكومة نغالاند ضمان إحالة جميع الذين شاركوا (في عملية القتل) أمام العدالة".

وباتت الاتهامات بالاغتصاب حساسة في الهند منذ نهاية 2012 عندما تعرضت فتاة لاغتصاب جماعي في نيودلهي توفيت إثره في جريمة أثارت الاستنكار في الهند والعالم. ومنعت محكمة هندية الأربعاء بث وثائقي يظهر فيه محكوم بالإعدام في هذه الجريمة ينتقد سلوك الضحية.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم